السبت، 27 مارس 2010

في جعبتي كتب قصيرة ..

لا مزيد من الشكوى عن ضيق الوقت .. فهى احد اسباب اختيار الكتب القصيرة ولكن ايضاً اعتبرها فاكهة عذبة لذيذة الطعم واسعة الفائدة مادة جيدة
لتغيير بعض الأفكار وبعض المواضيع التي نسينا اهميتها والتزود بفوائدها في زحمة الايام ..



كيف تكون ناجحاً في اعمالك ..

عنوان مشوق لكتاب ديني من تأليف د. محمد عبدالعزيز المسند , علامة ديني بارز وأستاذ في جامعة الملك سعود في الرياض ..
الكتاب كان مفيد جداً وكان يتحدث عن صلاة الاستخارة , في ضرب أمثلة في مقدمة الكتاب عن اشخاص غيرت الأستخارة حياتهم .
تبعه تعريفها , فضلها , اهميتها , صفتها , الطريقة الصحيحة لممارستها ..
وقتها , بعض الاعتقادات الخاطئة التي علقت بها وأفادتني هذي النقطة وبشدة حيث تعلمت ان المستخير يرى نتائج استخارته في المنام وهذا غير صحيح يشاهدة في صورة امور يعزم على ادائها وليس في المنام زائد ان اذا حصل للمرأة ظرف يستدعي الاستخاره وهى لا تستطيع ( لظروف الحيض والنفاس ) تستطيع قراءة الدعاء فقط اذا كان امر الاستخاره واجب الاخذ سريعاً ولا يحتمل التأخير .

الكتاب كان جداً مفيد وانصح بقراءته ..


التفكير الميثالي ..

وهذا العنوان قد حملة الكتاب الثاني وكان من تأليف د. عامر حسن الشهري
كان ايضاً ديني , أفتتح بنقده لبعض الكتب من مثل ( أولاد حارتنا ) لنجيب محفوظ حيث هاجمة ووصفه بالكتب السيئة ولكنه بالحقيقة هاجم فكر كاتبة , يرى الكاتب ان التفكير الميثالي الذي يعود على الانسان بالنفع والفائدة وعلى الأمة العربية والاسلامية هو التفكير الذي يراقب الله تعالى بكل اعماله ومرتبط بتعاليم الدين الحنيف , أن نرد كل أمر أو خبر الى مصادرها الدينية , طبعا الكاتب نابذ للفكر العلماني وبشدة , لاحظت ان الكتاب احياناً يخاطب الضمير المؤنت حقيقه لا اعلم السبب حيث اني أقرأ كثيراً وكل الكتب تقريبا تخاطب المذكر بمعناه الانساني الذي يشمل الذكر والأنثى ماعدا طبعاً الكتب النسائية
حقيقه اعاد هالكاتب الحياة الميثالية والتفكير الميثالي الى العودة الى الله تعالى وتطبيق تعاليم الدينية في حياتنا .

رأيي بالكتاب انه لا شك مفيد ولا شك حمل وجة نظر قيمة دلل عليها بالكثير من الحقائق والأدله العلمية والدينية التي تقنع الكثيرين بالفلسفة التفكير الميثالي التي قصدها الكاتب . أنصح ايضاً بقرائتة ..





جدد شبابك بالتطوع


حقيقة كان يلزمني قرائة مثل هذا الكتاب ويلزم العديدين ايضاً التعرف على ثقافة التطوع والمردود التي يجنيه منها الفرد والمجتمع , لكن قبل أن اسهب بالحديث عن هذي الثقافه دعوني اخبركم بشيء اثار اعجابي , مؤلف الكتاب محمد هشام أبوالقمبز يبلغ من العمر 20 سنه كما انه طالب في كلية تكنولوجيا المعلومات في كتاب ضم كثير من المصطلحات الكبيرة التي تجاوزت عمره الصغير زائد أنه اضاف مصداقيه كبيرة للقارئ في انه رصد مجالات التطوع التي شارك بها مثل انه كان مديرمشاريع جمعية الحياة الخيرية للتنمية الاجتماعية / كما انه منسق وحده الادارة في نادي المتطوعين في جامعة فلسطين الدولية / متطوع في جمعية الحياة للتنمية الاجتماعية / متطوع في مركز الشباب الفلسطيني / متطوع في منتدى شارك الشبابي .

كل هذا وأكثر لم يجعل المصداقيه كبيرة بل صدقت كل كلمة كتبها لاني شعرت انه عاشها في مجال عمله التطوعي الكبير فهنيئاً له هذا الجهد الجميل والعقل الأجمل , كما اني احب التنويه الى انه يعتبر الكتاب الثاني لقمبز فالأول
حمل عنوان فن التواصل مع الآخرين .

تناول الكتاب مقدمة تلاها نبذة عن العمل التطوعي , تعريف المتطوع , بيئتة , وأهميتة , بيان اهداف التطوع الخاصة والعامة بمعنى التي تخص الفرد وتخص المنظمة المعنية , وسائل العمل التطوعي , واشكاله , العمل التطوعي في الإسلام والتراث واخيرا معوقات التطوع بعدها الخلاصة .

الكتاب جداً مفيد وانصحح بتدريسه وليس تعميمة لأننا لو علمنا اولادنا اهمية التطوع وقيمتها الكبيرة لحصدنا جيل مسئول , منتج , ذو عقول نيرة , بعيد عن كل اسفاف , نسبة الجرائم والتحرشات والمخالفات تقل بشدة , كما انك ستشاهد وفرة في الانتاج وتعدد اشكاله والوانه في كل المجالات ..







أقوال صنعت كبار وغيرت التاريخ



أختمها بمسك الكتاب الأخير الذي حمل عنوان أقوال صنعت كبار وغيرت التاريخ لمؤلفة علي الطاهر عبدالسلام , اورد الكاتب في بداية الكتاب تنويه عن ان هذا الكتاب يختلف عن كتاب شهاب الدين الأبشيهي ( المستطرف )
في انه جمع الحكم والأقوال وقدم أبسط تقديم لها بحيث يطلق معها القارئ قلبة وعقلة .


سأورد ما علق بقلبي منها :
ابتسامك لقبيح أدل لمروءتك من إعجابك بجميل
الإخفاق أساس النجاح والشدائد تخلق الرجال
ِذا اِعتادَ الفَتى خَوضَ المَنايا فَأَهوَنُ ما يَمُرُّ بِهِ الوُحولُ
فالمطاع يأمر بما يستطاع ، وإذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع
إذا تم العقل نقص الكلام
ِذا رُمتَ أَن تَحيا سَليماً مِنَ الرَدى
وَدينُكَ مَوفورٌ وَعِرضُكَ صَيِّنُ
فَلا يَنطِقَن مِنكَ اللِسانُ بِسَوأَةٍ
فَكُلُّكَ سَوءاتٌ وَلِلناسِ أَلسُنُ
إذا لم تزد شيئاً على الدنيا كنت أنت زائداً على الدنيا
إِذا لم تستطع شيئاً فَدَعهُ وَجاوِزهُ إِلى ما تستطيعُ
فأسوأ مصائب الجهل أن يجهل الجاهل أنه جاهل
ذو العَقلِ يَشقى في النَعيمِ بِعَقلِهِ وَأَخو الجَهالَةِ في الشَقاوَةِ يَنعَمُ
إِنّا لَفي زَمَنٍ تَركُ القَبيحِ بِهِ مِن أَكثَرِ الناسِ إِحسانٌ وَإِجمالُ
فاليد اللينة تقود الفيل بشعرة
من يكتب يقرأ مرتين
إن الله تعالى يبغض العبد الصحيح الفارغ
من لا يحسن إلى نفسه لا يحسن إلى غيره
أحسِنْ إلى النّاسِ تَستَعبِدْ قُلوبَهُمُ فطالَما استبَعدَ الإنسانَ إحسانُ
من اتكل على زاد غيره طال جوعه
اتق شر من أحسنت إليه بدوام الإحسان إليه

شكر خاص الى من اهداني هذي الكتب القيمة ..


كل الحب كل الاستفادة ..
ebtsamh

هناك 16 تعليقًا:

  1. السلام عليكم...
    جهد معرفي كبير...مشكورة جهودك مع خالص التقدير...
    عرض الكتب كان ممتعا وبسيطا ...الكتاب الثاني تكررت عبارة الميثالي هل تقصدين المثالي؟
    لا ادري لماذا امثال هؤلاء المؤلفين يريدون قولبة العالم وحسب طبائعهم وثقافتهم وامزجتهم؟!!...لو كان تفكيره مثاليا لما اتهم الاخرين بالاوصاف الغير مثالية!!...عموما كثيرون امثال هؤلاء الذين هم نتاج بيئة محافظة في التفكير ومتحررة في السلوك...
    ثقافة التطوع غائبة عن العالم العربي وقد لاحظتها بقوة في العالم الغربي بحيث اذكر في عام 1995 فقط كان مجموع الناتج القومي للعمل التطوعي في استراليا 20 مليار دولار اي مايعادل ناتج دول كثيرة!!..يعني فوائد لا حدود لها،واعتقد يجب ان تكون مادتها النظرية اجبارية منذ الصغر لتنتج تفكير اختياري عند الكبر...!!
    ذكرتيني بالرابع بكتاب الابشيهي الذي قرأته منذ زمن طويل جدا...
    خالص تقديري...

    ردحذف
  2. تحية طيبة...
    اردت الاشتراك في الاستطلاع اعلاه ولكن لم افهم المقصود باللغة العربيزية!!...هل هو مصطلح جديد بدأ استخدامه...ارجو توضيح ذلك..
    دمتي بخير...

    ردحذف
  3. مشكوره ع عرضج اخر قرائتج ومشاركتنا فيها..

    ملاحظاتي مثل اوبن بوك بخصوص كلمة المثالي و الاستطلاع مافهمته ..

    ردحذف
  4. طموحة .. حياج الله .. افهم من كلامج عجبج اول كتاب

    عموما متوفر ورقياً ومتوفر الكترونياً , وكل الكتب

    السابقة لها نسخ الكترونية , اذا تحبين راسليني ع ايميلي

    المتواجد بالمدونة وآنا ادزلج الكتب وأكثر :)

    اسعدني تواجدج ..

    ردحذف
  5. أستاذ مهند ..

    اعترف اني لم اصححها بالمسودة بل تركتها مكتوبه كما

    انطقها الميثالي .. والصحيح كما تفضلت المثالي ..

    اعتذر لكل القراء عن هذا الخطأ ..

    كما انه من حقك الاختلاف مع فكر الكاتب الاختلاف

    في التفكير حق مشروع لكل ذي عقل ..

    اشكر تعقيباتك عن الكتب ممتعه حقيقه ..

    تعرف توقعت ان يعرف العديد اللغة العربزية لاني

    انوي كتابة مقاله عنها لكن بما انه الوعي بهذة

    الظاهره غير كبير سأخصص لها بإذن الله ادراج منفصل

    شكرا لك ..

    ردحذف
  6. رورو هلا وغلا ..

    الشكر موصول لج .. وضحت ملاحظاتج ..

    واسعدني جدا تواجدج ..

    ردحذف
  7. عين بغزي .. الأجمل تواجدك ..

    اخ عزيز .. ونورت ..

    ردحذف
  8. اللــــه

    عجبني البوست

    تسلمين يالحبيبة

    وصف طيب للكتب

    :)

    ردحذف
  9. شكرًا للعرض المبسط للكتب

    وأعجبني مااخترتِ من كتاب أقوال صنعت كبار
    :)

    ردحذف
  10. هلا حبيبتي مي ..

    سعيدة انة البوست عجبج .. وأسعد بزياتج ..

    وعساج دووم صاحبة طله خفيفة ..

    نورتي ..

    ردحذف
  11. اهلاً بالسندريلا bookmark

    اعجابج بآخر كتاب دلني ع فكرج وجانب من شخصيتج

    اختيار موفق جداً ..

    واسعدتني زيارتج ونورتي الغالية ..

    ردحذف
  12. إبداع الله يحفظك

    ردحذف

رأيك يهمني .. :)