الاثنين، 7 مارس، 2011

نزاريات ..







هو نزار توفيق قباني , دبلوماسي وشاعر عربي , من مواليد مارس عام 1923, يعتبر

احد اشهر الشعراء العرب والمثيرين للجدل .

ينتمي لأسرة دمشقية ذات اصول تركية , والده يعمل تاجر وكان لها دور في الحركة

الوطنية السوريه , عمة ابو خليل القباني شاعر ومؤلف وملحن وممثل سوري مشهور ورث

عنه حسه الفني الشعري .

خريج كلية الحقوق من الجامعه السوريه سنه 1945 , التحق بعدها بالسلك الدبلوماسي تنقل

من خلالها لعدة بلدان ومدن اشهرها بكين , مدريد , انقرة ولندن .

ترك العمل الدبلوماسي وعاد الى بيروت , اسس فيها دار نشر تحمل اسمة وتفرغ للشعر

وانتج 41 ثمرة شعرية ونثرية ابتدات من سنه 1944 وهى ( قالت لي السمراء ) .

لقب شاعر المرأة ؟ لان اغلب قصائده كانت في حب المرأة وتمجيدها والدفاع عنها , تأثر

جدا بأنتحار شقيقته التي اجبرت على الزواج من رجل لم تحبه , لعل ذلك ابرز الاسباب

في تقدسيه الحب .

تزوج مرتين الاولى من ابنة عمة زهراء التي انجب منها هدباء وتوفيق , والزوجة الثانية

كانت حبيبة نزار بلقيس الراوي , انجب منها عمر وزينب , واحبها بشدة الى ان توفيت في

انفجار للسفارة العراقية في بيروت , اتهم نزار الانظمة العربية كلها بمقتلها وهاجر الى

اوربا بعد مقتلها الى ان وافتة المنية في لندن يوم 30 / 4 / 1998

عن عمر يناهز 75 .

قرأت له




اخترت لكم منه

أيتها السيدة التي استقالت من انوثتها ..

ومن أمشاطها , ومكاحلها , أساور يدها ..

كان الله في عونك ..

أيتها السيدة التي استقالت من رنين البيانو

ورنين النبيذ الاحمر .. ورنين شهواتي ..

كان الله في عوني !

أيتها المثقفة الى درجة التجلد ..

الاكاديمية الى درجة القشعريرة

أيتها المحاصرة

بين جدران الكلمات المأثورة

وتعاليم حكماء الهند

ولزوميات مالا يلزم

انت مأخوذه بأبي العتاهية

وأنا مأخوذ بالشعراء الصعاليك

انتي مهتمة بالمعتزلة

وأنا مهتم بأبي نواس

أنت معجبة برقص البالية

وأنا معجب برقص الدراويش

انت تسكنين مراكب الورق

وأنا اسكن البحر

أنت تسكنين الطمأنينة

وأنا اسكن الانتحار !

ليس لي القدرة على تغيير طبيعتك

لا كتبي تنفعك

ولا قناعاتي تنفعك

ولا نصائحي الابوية تفيدك

أنت ملكة الفوضى , الجنون , عدم الانتماء

فظلي كما انت ..

انت شجرة الانوثة التي تكبر في العتمة ..

ولا تحتاج الى شمس ولا ماء

انت أميرة البحر التي أحبت كل الرجال

ولم تحب احدًا !

وضاجعت كل الرجال ..

ولم تضاجع أحدًا !

أنت البدوية التي ذهبت مع كل القبائل ..

وعادت عذراء !

فظلي كما انتِ

هل تجيئين معي الى البحر ؟

لنحتمي تحت عباءتة الزرقاء

هل أبوح لك بسرٍ صغير ؟

إنني أصير قبيحًا عندما لا أكتب

وأصير قبيحًا عندما لا أعشق

فساعديني على استعادة المجدين

مجد الكتابة ... ومجد العشق !

في البدء كان الشعر , والنثر هو استثناء !

في البدء كان البحر , والبر هو استثناء !

في البدء كان النهد , والسفح هو استثناء !

في البدء كنت انتي , ثم كانت النساء !!

أقرأيني كي تحسي دائما بالكبرياء ..
أقرأيني كلما فتشت في الصحراء عن قطرة ماء ..
أقرأيني كلما سدوا على العشاق أبواب الرجاء ..
أنا لا أكتب حزن أمرأة واحدة ..
أني أكتب تاريخ النساء !

رأيي في الديوان :

قرأت لنزار قصائد اجمل من تلك التي وردت بالديوان

الرسوم الداخلية في الديوان كانت لضياء العزاوي جدًا

ما عجبتني وكرهتها لانها جريئة واعترف انها ماشت

بعض قصائده الجريئة والوارده في هذا الديوان ..

لا انصح كثيرًا بقرائتة ..


قرأت له ايضًا :

اخترت لكم منه

هل فكرت يومًا إلى أيٌن ؟
المراكب تعرف إلى أيٌن ؟
والأسماك تعرف إلى أيٌن ؟
وأسراب السُنونو تعرف إلى أيٌن ؟
إلا نحن ..
نحن نتخبط بالماء ولا نغرق ..
ونلبس ثياب السفر ولا نسافر ..
ونكتب المكاتيب ولا نرسلها ..
ونحجز تذكرتين ..
على كل الطائرات المسافرة ..
ونبقى في المطار ..
أنت وأنا .. أجبن مسافرين ..
عرفهما العصر ..



أرجوك أن تحترمي صمتي ..
إن أقوى أسلحتي هو الصمت ..
هل شعرت ببلاغتي عندما أسكت ؟
هل شعرت بروعة الأشياء التي أقولها ؟
عندما لا أقول شيئًا !


لماذا تطلبين مني أن أكتب إليك ؟
لماذا تطلبين مني أن أتعرى أمامك كرجل بدائي ؟
الكتابة هى العمل الوحيد الذي يعريني ..
عندما اتكلم ..
فإنني أحتفظ ببعض الثياب ..
أما عندما أكتب ..
فأنني أصير حرًا وخفيفًا ..
كعصفور خرافٌي لا وزن له ..
عندما أكتب ..
أنفصل عن التاريخ .. وعن جاذبية الأرض .. وأدور كوكب
في فضاء عينيك ..
لن يكون ذهابك مأساويًا ..
كما تتصورين ..
فأنا كأشجار الصفصاف ..
أموت دائمًا ..
وأنا واقف على قدمٌي ..

في ايام الصيف ..

أتمدد على رمال الشاطئ ..

وأمارس هواية التفكير بك

ولو أنني أقول للبحر ..

ما أشعر به نحوك ..

لترك شواطئة

وأصدافه ..

واسماكة ..

وتبعني !

عندما أسمع الرجال .. يتحدثون عنك بحماسة

وأسمع النساء .. يتحدثن عنك بعصبية

أعرف .. كم أنت جميلة !

رأيي في الديوان :

أقل من سابقة , على الاقل كان ما يضايقني في سابقه الصور والفواصل

وبعض المفردات , لكن هذا الديوان احتوى على قصائد مخله دينيا وخلقيا

قليله هى المقتطفات التي راقت لي فيه .. ولا انصح ايضًا بقرائته ..

الغريب انني قرأت للشاعر قصائد جميلة جدا وذكية في السابق لم اجد ايًا

منها في الديوانين السابقين ..

تقبلوا كل الود والحب ..

ebtsamh