الجمعة، 28 مايو، 2010

الجنـــس الثالـــث ..

هو عنوان لمسرحية نصية كتبت من قبل الأديب والكاتب يوسف أدريس , أو بمعنى أصح الدكتور والمحلل النفسي . تعرفت على المؤلف بعد الانتهاء من قراءة كتابة , ومعرفتي لحياتة زادت حيرتي
فهو متعدد الاهتمامات والنجاحات .






الكاتب في سطور ..
- يوسف أدريس ..
- بكالريوس طب متخصص في التحليل النفسي .
- كاتب صحفي بجريدة القاهرة له عدة مقالات قيمة تم تجميعها عنه ..
- ناشط سياسي وله العديد من المواقف التي تشهد ردت فعله سياسيا كمشاركتة
في حرب استقلال الجزائر ونيله لوسام تقدير من الجزائريين .
- له العديد العديد من المؤلفات الأدبية كالقصص القصيرة , الروايات , المسرحيات
والتي حصل من خلالها على وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى .





الجنس الثالث

قصـة لشاب يدعى ( آدم ) , يعمل آدم كعالم مخترع يحاول اختراع تركيبات كيميائية

ويمارس أختراعاته على الفئران المسكينة , لدية مساعدة وصفها الكاتب بالجميلة كما انه

تطرق لوصف جسماني وشكلي عنها تدعى ( ناره ) .

في أثناء مناكشة حوارية بين الاثنين يطلب آدم من مساعدته رصد النهايتين العظمى

والصغرى على تجربة الفئران , فجأة يسمع صوت غريب ( هوووووووه ) بكل انوثة بعد

مناداته تخبرة بأن لدية موعد في ( العتبه ) وهى منطقة شعبية في مصر , يتكرر النداء ,

الى ان يتسجيب كالمجنون ويترك

التجربة التي بيدية وسط ذهول واستغراب مساعدتة من تصرفة .

الفصل الثاني ينسدل على آدم بحوار انه منذ يومين في العتبة ولم يشاهد من أعطاه الموعد ,

الغريب أن بعد حوار ادم مع ذاته يكتشف ان المحيطين به في الزحام لا يروه يظل ينادي

ويقترب ولا احد يراه كأنه من خارج عالمهم في مدار زمني آخر يشاهدهم ولا يشاهدوه ,

وسط استصراخ آدم وهو يشاهد المواقف والناس ويعلن لقد أختل الكون !

وسط جنون آدم واستصراخه بالجوع والعطش يشاهد رجل قد علق هو الآخر في مدار آدم

دون ان يدرك أي منهما ذلك الرجل الذي يعمل سجان قد طلب منه هو الآخر قيادة عربة

واحضارها الى العتبة ( عربة غريبه موديلاها 75 والغريب انهم في سنه 70 ) في اثناء

حوارهما يأتي للرجل رساله

من ( هوووه ) لتخبره بأحضار آدم الى مكان غريب وعليه ان يأتي بطوع ارادتة ,وبعد ذلك

يفك الحضر الزمني عنهما يشاهدهما الناس وهم يستطيعون الحركة فجأة يخير آدم بين

حريته وفضولة , فيركض مختارًا الحرية ثم ما يلبث أن يعود أدراجة في سبيل اكتشافه

المجهول لانه عالم يعشق ذلك .

يتركة الرجل بعد الرحله في صحراء قاحلة ثم يقول هنا أمرت ان اتركك , فيرمية ويذهب

وسط استهجان آدم فينام ويقضي ليلتة الأولى في الصحراء الحارة حين يستيقظ يجد باب

ضخم لم يكن موجود فيما سبق , ينادية الصوت الأول للشخصية هي ( تأمره بالدخول ) عند

دخولة يفاجأ بأشخاص ترحب فيه الأشخاص هى الأشجار المتحركة وسط ذهول آدم بوجود

عالم تتكلم وتتحرك فيه الاشجار تعرف عن نفسها وتخبره بأن هى تريد ادم ولا احد يعرف

هى حقيق المعرفة .

لاحظ آدم اعجاب شجرة التمرحنة من بين الاشجار به وفي اثناء رحله الاشجار الى ايصال

ادم الى القصر تتحرش به الشجرة التمر حنه في وصف من الكاتب لم يعجبني حقيقة ويستجيب آدم .

بعد ذلك يسخط على الشجرة وتتحول الى جماد لا احساس به ولا حركة لانها قامت كما

يقولون بالخطيئة الكبرى .

يتركون آدم الأشجار في مكان معين ويودعونه لانه هو المكان المتفق علية , يرى آدم كائن

من نوع آخر يتوجة اليه هو الكلب الحمار كائن هجين من حيوانين مختلفين له وجة كلب

وجسم حمار وغباء الحمار ايضًا , ليؤكد لآدم في عالمهم يستطيع أي نوع التزاوج مع النوع

الآخر وحتى أي كائن يستطيع تطوير جنسة في دهشة آدم المستمرة , التي لم تساعده على

استيعاب أحداث ومكونات هذا المكان رغم انه عالم .

يخبرة بأن هى اجمل انسانه على وجة الارض تطلبة وتريده , وبأن العالم ينتظره في قصر

السندس يأتي كائن جديد لم يتم التعريف بشكله ليخبرة أدم بانه خلق من اجل ان ياخذة الى

القصر حيث يقابل شخص يدعى العالم , يوجب آدم بأنه يجب أن يرافقة وأن يطير مثله لكي

يصل الى القصر ! آدم متعجبا كيف لي ان أطير ! الكائن هو بأرادتك وفعلا يطير آدم مع

الكائن ويصلون الى القصر .

يصل آدم الى القصر ويقابل رجل مثله آدميا يدعى العالم أو يلقب نفسه بذلك , يخبره بأنه

ذريته البشر هى ذرية قابيل الذي قتل هابيل وهى ذرية بشريه شريرة من أصولها !!!

وأن هى من الكائنات الراقيه الوحيدة التي بقت على قيد الحياة وأنها يجب ان تتزاوج مع

شخص من ذرية بني البشر لأنتاج جنس ثالث جديد غير البشريين والراقيين !

والا انقرض الجنس البشري الراقي وحل دمار العالم .

يحس آدم بالمسئولية وأن يجب علية ان يحب هى مهما كانت وهى لا تحدد على صوره الا

بعد ان تتخيلها ولا يستقطبها لا الحب , احبها آدم من منطلق مسئولية محدودة , ويظل يمارس تجاربه وهو يعيش بدون روح الى ان يجد هى , وقد لاحظت ناره مساعدتة ذلك ,

الى ان قدمت هيلدا النمساويه

لكي تتلمذ على يد آدم وتستفيد من تجاربه ولكنها كانت شغوفه بحبه قبل ان يراها ولم تتماسك

نفسها في الاعتراف بحبه من اول لقاء وهو مذهول لشخصها الجميل مع عدم ميله لها , الا

لمجرد انقاذ الجنس البشري والراقي لانه اعتقدها هى .

انسحبت هيلدا عندما احست ان آدم لا يحبها , و في المشهد الاخير بعد اكتشاف آدم لمصل

الموت وتوقف الارادة ارادة اكتشاف المصل المضاد ووضع حصيلة خبراته في مصل وعلى

آخر فأر وباء بالفشل الا ان يأست ناره منه وقررت حقن نفسها لانها احست انه غير قادر

على حل مشكلتها وتكشف له بأنها هى ذات الجنس الراقي وعندما غابت عن الوعى في

دقائق مفزوعة عدل آدم المصل المضاد وحقنه بها واستفاقت وهكذا اثبت حبه لها بشغفه على

انقاذها , انتهت المسرحيه النصيه بجملة ناره آن الأوان اننا نخلق الجنس الثالث أي

بزواجهما .


رأيي في الروايه المسرحية ..

حقيقة لم تعجبني , وأنا آسفه حقيقه أن أتعرف على كاتب وأديب كبير جدًا من عمل لا يرقى

الى سمعته الأدبية الكبيرة , الروايه شاطحة عن عالم المسلمات والحقائق الكونية والقيم

الانسانية و أفترضت حقائق مغلوطة مثل الذرية السائدة ذرية قابيل القاتل ! لم تعجبني ايضًا

النفحات الجنسية من تزاوج آدم والشجرة في قوله وهل يفهم النوع الا النوع الآخر شيء مقزز حقيقة ,

عزائي ان صديقتي التي اهدتني الرواية اهدتني عمل آخر ليوسف ادريس وهذا متنفس لان

لا احكم علية من عمل واحد , عمل حقيقه لم يرقى الى المستوى الذهني والعقلي ولم أستفد

منه شيء حتى على مستوى اللغويات , فاللغة الغالبه على الرواية المسرحية اللغة العاميه

المصرية .

شيء آخر اثار حفيظتي واستهجاني الاخطاء الاملائية ! هل معقول كاتب كبير جدًا لا يتم

تنقيح عملة إملائيًا حتى قبل النشر .

سأقرأ له عمل آخر , وأتمنى من كل قلبي , أن يكون ذا فائدة ومتعة وقيمة أكبر من عملة

هذا ..

وأخيرًا لا أنصح بقراءة العمل المسرحي ..

كل الحب .. كل الود ..
ebtsamh

السبت، 22 مايو، 2010

الكويت .. تشكركم !



ترددت كثيرا قبل أن ادرج هذا الأدراج ..
تردد جعلني أكتب وأمسح عشرات المرات ..
فأنا شخص خجول .. لا أحب الكتابة عن ذاتي كثيرًا ..
أمام أشخاص تعرفني ولا تعرفني ..







في لحظة خالدة من لحظات حياتي .. أختفى فيها كل الكلام .. لتتجسد الصور الناطقة .. في قاعة مليئة بالحضور العتيد .. ليتفوه محدثنا .. بهذة الكلمة المحيرة .. فيقول ( الكويت تشكركم .. أبنائها الفائقين .. جهد مثمر .. عمل يضاف الى حصيلة الوطن ) !

يخيم السكون علينا , بعد ان قامت طالبة بأداء كلمة الطلبة المتفوقين , ثم نقوم بعدها بالوقوف في صف العرض فمنصة الطلبة مع السيد جاسم الخرافي ..
ولا أعلم لما هو تحديدًا .. الأكيد أنني لم أعرفه عندما كان مبتسم ويضحك لكثرة تجهمه على شاشات التلفزة .

بعد نزولي وتسلمي لشهادتي , ذهبت لأرى والدتي .. التي اغرقت عيناها بالدموع .. لا أعرف السبب في البكاء وثقافة البشر .. التي جعلت البكاء علامة سعادة وحزن ! في نفس الوقت ..
أهم شيء كان عندي أنني كنت سبب بهجتها وفخر لها كما عبرت ..


هل تريدون أن تعرفوا ما هى المغالطات التي حدثت معي هناك ؟
الحقيقة ان الكويت لا تشكرنا مثلما شكرناها نحن , فهى السبب بعد الله تعالى في انجازنا ( إن سمي انجاز ) كنت لنا كل شيء .. أعطيتينا كل شيء .. جعلتينا أولوية ووفرت كل شيء لنا لنحقق كل ما حلمنا به .. وشكرتينا عليه بكل تواضع والتواضع صفة حصرية للكبار فقط ؟

الى والدي الذي غيب الثرى جسده الطاهر ولكنه لا يزال بيننا في كلماته ومواقفه , أنت موجود فينا .. في قلوبنا .. في عقولنا .. عشت عمري أفخر بك
ولازلت الى اليوم أفخر بك .. وكنت اتمنى حقاً لو كنت موجود في هذا اليوم
وموجودًا في كل ايام حياتي .. رحمك الله ..

الى والدتي الغاليه .. التي كانت واثقة اني متفوقه , رغم اني لم أعرف تقديري الا عند استلامي لشهادتي الجامعية .. واثقة كالعادة في تربيتها , مؤمنة , صابرة , حسنة الظن في الله .. الحمدالله اني كنت عند حسن ظنك .. وكنت سبب تفخرين به مثلما فخرت بك ..

سوف أنزل هذا الأدراج على عجالة .. حتى لا تخالجني الاحاسيس وتتغلب علي وأمسحة ؟ قد اصل الى هذة النقطة من الضغف .. فهذا الأدراج حمل كل من أفتخر بهم وحمل مشاعر أكبر من قدرته ..


الحمدالله الذي بنعمته تزيد الأنعام ..
ebtsamh


الأربعاء، 19 مايو، 2010

نسيان com لمستغانمي ..






كاتبة من نوع آخر , نوع جديد , نوع يعزف على وتر المشاعر ويغني لغة الأحاسيس ..
نصيرة المرأة , رغم ان البعض لا يعتقد أن النساء تحتاج الى نصيرات , ولكنها تنصرها
على نفسها وليس على الرجال فقط .



تعرفت إليها من خلال كتابها ( نسيان كوم ) , توغلت في دهاليز تفكيرها , عرفت منطقها , مدى قوتها ونضج أفكارها , عمق ثقافتها التي أبتدأت بسمفونيات شتراوس ورافييل و شوبان وانتهت بالملحمة الاوديسية لهوميروس ..


أضحكتني جدًا عندما أرفقت سي دي اغاني كامل من الاغاني التي تحث على النسيان وحب المرأة لنفسها غنتها المطربة جاهدة وهبة وكانت قد ارفقته بالكتاب , بل وعندما وضعت على الغلاف ( يحظر بيعه للرجال ) .



تأثرها كان واضح بشخصية والدها السياسية من خلال اسقاطاتها السياسية , وتشبيهاتها لتصرفات معينة لقريناتها النساء في الدول العربية والرجال هم الحكام الجائرون !
المرأة ( الدولة والشعب ) الذي يخضع بقلبه وبإرادته لحكم رجل ملك قلبها وعقلها , وعلى استعداد للتضحية بحياتها في سبيل هذا الحب ؟



الحب لدرجة الجنون .. فالحب كله جنون , بهذا اللغة تكلمت , صنفت النسيان كأول مراتب الحب في ابجدية غريبة تفردت بها , يجب ان ننسى لكي نستطيع ان نحب , على الأقل حتى ذواتنا ..


لا يوجد رجل يستحق التضحية بقاموس أحلام .. الا عند النساء الغبيات كما اصطلحت ..
دعت الى ترديد النشيد الوطني النسائي ( بتمرق علي أمرق ما بتمرق مش فارقه معي !) كل صباح عند طلوع شمس النسيان , لا تصدقوا الأساطير .. فمؤلفوها رجال !
دعتنا إلى هذا الاعتقاد مثل الجميلة النائمة مئات السنين بأنتظار قبلة الأمير لكي تستيقظ .. ومثل وفاء بنلوب في الملحمة الأوديسية لزوجها أوليس التي أنتظرته 15 عاماً حباً أو غباءا على رأي مستغانمي ..


أذا قاطعك دون مبرر أو عذر , لا تتردي فورًا قاطعية .. فهو لا يستحقك ..
فقد أنتهى زمن الأنتظار الجميل لساعي البريد ..
الأعذار التي نجدها لحبيب تأخرت رسالته .. أو لم يكتب إلينا ..
اليوم ندري أن رسالته لم تته .. ولا تتأخر .. بإمكاننا أن نحسب بالدقائق .. وقت الصمت
المهين بين رسالة .. والرد عليها ..


توقعي ( ظاهرة الأختفاء المفاجئ لدى الرجال ) من أول دخوله له في حياتك ..
لا تستنزفي نفسك بالآسئلة , كوني قدرية .. لا تطاردي نجماً هاربًا .. فالسماء لا تخلو من النجوم
ثم ما أدراك .. ربما في الحب القادم .. كان من نصيبك القمر !


الرجل هذا الكائن الذي لا يعتذر ! فيحتاج الرجل العربي الى وضعك في قفص الأتهام كي يمن عليك بالعفو ويكون حينها سيدك !
الرجل حاكم عربي صغير , لم تسمح له الظروف أن يحكم شعبًا لكن الله وضعك في طريقة وأنتي شعبة . لذلك يجب ان تعرفي انك لن تسمعي منه كلمة أعتذار ما حييتي ومهما أقترف من أخطاء .
لو عرف الرجال عظمة الأعتراف بالخطأ .. لتجملوا بالأعتذار , وبهذة الصفة .. يقاس السمو الخلقي لهم .



أن كان للحب يوماً .. فالمنطق يقول أن يكون للنسيان موسم .. فهو سيده ومولاه ..
اذا كان أوباما قد استطاع تحقيق معجزة وتغيير وضعة التاريخي من سليل عبد أفريقي الى حاكم أعظم دولة في التاريخ .. تستطيعين أنتي .. التخلص من استعباد رجل لك أو نسيان آثار قيده على معصمك , تعلمي أن تفرقي بين القيود والأصفاد .. وأرفضي الأخيرة .. لو قدمت لك من ألماس . فالقيد لا يحمي الحب بل يدمره وهو ليس دليل علية بل دليل شك به , وايًا كان ولعك بسجانك .. ستكسرين يومًا قيده .





الرجال والنساء عنوان كتاب للفيلسوف الفرنسي فرنسواز جيرو و برنارد ليفي عرض فيه نص لفرنسواز دي سال تقول فيه ( الرجل يشبه الفيل الذي لا يرغب أبداً في تبديل الأنثى التي أختارها , فهذا الحيوان الضخم الجثة هو أجدر الحيوانات وفاءاً على الأرض )
والنسور ايضًا , فالنسر هو الحيوان الذي يكتفي بأنثى واحدة ويبقى مخلصًا لها ما دام حيًا , اذا اهدتك الحياة هذا الطائر , أخلصي له مهما طال الفراق , وكذبي شكوكة بالوفاء , فالطائر النبيل يعود دومًا .
أما اذا لم تضع الحياة في طريقك الا الكاذبين والخونة من الرجال .. فأحبي فيًلا .



تقول مستغانمي .. الحياة غابة ( انفقت عمري قبل أن أكتشف ذلك ) كلما تقدم بك العمر ازددت توغلا في الأدغال , وجدت نفسك مضطره إلى التعامل مع حيوانات بمظهر بشري خاصة إن كنتي
أمرأة فراشة .. تخال العالم مرجًا من الزهور .



الذاكرة أحسن خادم للعقل .. والنسيان أحسن خادم للقلب ..
منذ قررت نسيانه .. ألم يجتاحك لا تعرفين مكمنة .. الم لا يوجد على السطح بل في نهايات عصب الأعضاء .. أن نويتي النسيان أدخلي المعركة وأعطي الوقت وقتًا .. يحدث للجسم أن ينسجم حتى مع قلب اصطناعي ينبض فيه .



عطر النسيان ..
عساها تطاردك رائحتي .. ويحتجزك حضني .. وتخذلك النساء جميعهن .. وتعود منكسرًا إلي ..
ليس للنسيان عطر .. بينما قد تهلكك عطر الذكريات ..
فالأنسان يملك 347 جينة خاصة بالشم .. بينما يملك اربع جينات للبصر ..
العطر مزيج من كيمياء الجسد .. وكيمياء عطر في قارورة .. لذا توجد عطور بعدد البشر ..
المطلوب عطر يمكن المرأة ان تنسى من دون أن يتمكن الآخرون من نسيانها .



لا نستطيع منازلة الذاكرة , فسوف تهزمنا بسهولة لأن لها عملاء يقيمون فينا , يديرون شؤونها لحساب حبيب , كل حواسك تعمل عميًلا عنده والبعض بمرتبة ضابط اتصال , فكما يقول بيغين
( كل 5 لدى عرفات له منهم 3 ولي منهم 2 ) واذا كانت اسرائيل بعميلين من كل 5 لدى عرفات أستطاعت نسف القضية الفلسطينية , فمابالكم اذا كانوا الخمسة جميعهم عملاء ويقيمون فيك ويعملون لحساب غريب .



عرضت أحلام قصة لصديقة كانت تواسيها من هجر حبيب , غاب عنها دون سابق انذار , وذبلت هي في انتظارة , انتظار طويل , 7 اشهر أجلت حياتها , تتصل لا يرد , كان يحبها بجنون , وفجأة غاب عنها , الى حيث لا تدري , واستها طويلا لكن لم تستطع ان تنسيها اياه , الا ان عاد مره , بعد 3 اشهر من جهود أحلام لكي تنسيها اياه , بمجرد رؤيتة , عادت الى حبه بجنون ..
وكأن شيئا لم يكن .. هنا قامت احلام بكتابة تعهد .. اهدته لكل امرأة ترغب في الخضوع الى حب رجل يعشق تركها تنتظره .



التعهد ..
أنا الموقعة أدناه .. أقر أنني أطلعت على هذة الوصايا .. وأتعهد أمام نفسي وأمام الحب وأمام القارئات , وأمام خلق الله أجمعين المغرمين منهم والتائبين , من الآن والى يوم الدين .. التزم بالتالي :

- أن أدخل الحب وأنا على ثقه تامة أنه لا وجود لحب أبدي .
- أن أكتسب حصانة الصدمة وأتوقع كل شيء من حبيب .
- ألا أبكي بسبب رجل , فلا رجل يستحق دموعي , فالذي يستحقها حقًا ما كان يرضى بأن يبكيني
- أن أحبه كما لم تحب أمرأة .. وأكون جاهزة لنسيانه .. كما ينسى الرجال .

التوقيع ..

المكان :
اليوم / الساعة :



رأيي في الكتاب ..

أختلطت كلماتي بكلماتها , قد تكون وجهتها فقط للنساء , وانا وجهتها لكم جميعًا , أعجبتني ثقافتها , فالعقل والثقافة جمال لكل من المرأة والرجل , وإن كنت لا أتفق مع كثير مما قالت .


لاحظت تأثر كبير بوالدها رغم عدم ذكره في 236 صفحة ! لكنه تجلى في الاسقاطات والثقافة السياسية التي امتلكتها فوالدها محمد الشريف صاحب سجل سياسي ملفت , فقد شارك في الثوره الجزائرية كما عرف السجون الفرنسية في اثناء المظاهرات التي شارك فيها ودعى اليها .

وبرغم ذكر ثقافة والدتها الشعبية وأمثلتها الا انني اجده تاثير الأب اكبر حتى وأن لم تذكره , الغريب ايضًا انها لم تذكر زوجها مطلقًا في الكتاب , الذكور الوحيدون هم ابنائها الثلاثة ذكروا على عجالة في مرتين فقط .

تمنيت ان اعرف الوضع الأجتماعي لعدوة الحب الاناني الرجالي , ونصيرة النساء المستضعفات الغبيات كما صرحت .. اكثر شيء اتفقت فيه معها عدم تأجيل الانا النسائية في انتظار الهو الذكوري ..

واضح جدا للقارئ تأثرها ككتابة واستمداد ثقتها الكتابية من عملها ذاكرة الجسد التي حصلت على جائزة نجيب محفوظ علية سنة 1998 , وخلف لها قاعدة جماهيرية واسعة وكبيرة من الجنسين وان كان يغلب الجانب النسائي في كتاباتها .. أعتقد ان السبب لا يرجع الى انها نصيرة للمرأة .. فالمرأة هى عدوة المرأة لكن السبب الحقيقي من وجهة نظري أعزيه لحديثها المسهب عن المشاعر والأحاسيس وماهية الحب والحياة هذا مواضيع تجذب مجمل النساء .

أحببت ربطها المنطقي وفلسفتها الحياتية وأن كنت لا اتفق معها في كل ما قالت الا اني استمتعت بروحها المرحة ومنطقيتها وثقافتها العميقة التي ميزتها فعلا عن غيرها من الكتاب في نفس النغمة الكتابية .

كتاب عندما تقرأه فعلا تستمتع بقرائتة ..
اذا فهى دعوة الى المتعة في التنوع القرائي الذي يوسع لنا آفاقنا ويثري خبراتنا الحياتية ..



كل الحب .. كل الود ..

ebtsamh

الأحد، 16 مايو، 2010

عذرًا فيس بوك ..




صعقتني الدراسة الأخيرة التي نقلتها صحيفة الوطن الكويتية نقلًا عن موقع (( فيس بيكرز )) عن مستخدمين الفيس بوك ..

وحسب آخر احصائيات الموقع الرسمية تحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى عالميًا برصيد 123 مليون مستخدم أمريكي , تلتها بريطانيا 26 مليون فأندونسيا , فتركيا , ففرنسا .. الى آخر القائمة ..






الجدير بالذكر .. نصيب العرب من الحسبة .. حيث تصدرت مصر الدولة الأولى عربيًا وال 24 عالمًيا بعدد يفوق 3 ملايين مستخدم , تلتها السعودية المركز الثاني وال 37 عالمًيا برصيد يفوق مليونين مستخدم ..





محليًا جاءت الكويت في المرتبة التاسعة عربيًا و ال 77 عالميًا برصيد 497 ألف مستخدم كويتي , رافق هذا الاعلان أستهجان من قبل مستخدمين الموقع في الكويت حيث اذهلهم قلة العدد على حسب ذكرهم رافقه تشكيك بالعدد الصحيح !



يعتبر موقع الفيس بوك من مواقع التواصل والتعارف الأجتماعي حيث فاق موقع ماي سبيس في أبريل 2008 وأصبح أشهر المواقع عالميًا من هذا النوع , الجدير بالذكر أن مؤسسة مارك زوكربيرج الذي أسسة في سنتة الجامعية الثانية وكان أستخدامة في البداية حصري علية وأصدقائه ثم طلاب جامعة هارفرد فبقية الجامعات فالموظفين والدوله الى بقية الدول ..



هذا الموقع الذي أصبح استخدامة من الضرورات الاجتماعية التكنولوجية هذة الأيام , فلا تكاد تجد مراهق , طفل , طالب , موظف , رجل يعيش في الصحراء الا ويستخدمة , ويزدريك بنظرات غريبه إن قلت له ما هو الفيس بوك ؟ أو ما الذي استفيدة من اشتراكي به ؟


أذكر اني قرأت ذات مره عن تجمع في الفيس بوك في مصر دعى الى اضراب 6 أبريل 2008 ! وشارك في هذا التجمع 71 ألف مستخدم لرفض خلافة جمال مبارك لوالدة وآخر يؤيد الخلافة في تباين غريب للرأي العام المصري تحت استخدام الفيس بوك .

كما أحدث نفس الموقع جدال كبير وضجة حتى قامت كل من سوريا وايران بحجب الموقع في دولها , كما منع في بعض جهات العمل في كثير من الدول بقرار رسمي بصفته يشغل الموظفين عن تأدية اعمالهم ! في اثناء انشغالهم في التعارف والزيارات .

أجد هذا الموقع برغم نجاحه عالميًا الا ان استخدامة عربيًا قد يكون بصوره سلبية أكثر منه الى الايجابية التي انشئ من أجلها .

هذة ثقافة العرب جبلوا في الغالب على استخدام الشيء بأكثر من طريقة وفي الغالب تكون الطريقة التي تتعدى على حريات الآخرين وتنتهك خصوصياتهم
ولنا في الهاتف النقال والبلوتوث خير مثال على هذة الرؤية .

طبعًا لا ابخس القليل من الاشخاص الجيدين الذين انشئوا أندية للقراءة واندية لتثقيف الآخرين واندية لأتخاذ القرار السياسي وكانوا الوجة الجميل للاستخدام العربي الفيسبوكي وآخر تجمع قرأت عنه هو الجليس الذي يدعو الى احياء ثقافة القراءة وهو برنامج محلي كويتي يدعوا الى الفخر والاعتزاز .


لكن حقيقة لا أجدني أميل الى هذا النوع من المواقع التي تهدف الى التعارف
ويأخذ مساحات كبيرة من وقتي وآنا اتعرف على هذة وأرفض ذاك , بل واني لا أطيق حتى قراءة دعوات الالتحاق بالموقع والتي تصلني من اصدقائي في الماسن ومكتوب !



ما رأيكم .. من منكم يؤيد موقع الفيس بوك ؟ أو له تجربة مفيدة بالموقع ؟
من منكم يعتقد انه مضيعة للوقت ويستخدم في الغالب في غير مناحية الجيدة ؟
شاركوني آرائكم ؟

كل الحب .. كل الود ..
ebtsamh









الأربعاء، 12 مايو، 2010

هل صوتك يحدد شخصيتك ؟

مســاء الخير والسعادة ..

البريد الالكتروني هو موجود لأستقبال أقتراحاتكم التي أطلع عليها جميعها .. وأشكر أصحابها ..

فمثلا تلقيت اقتراح بتلخيص الكتب جميعها من وجهة نظري ودون الرجوع الى الكتب , حقيقة لا أعرف هل الجميع يؤيد


هذا الاقتراح ؟ علمًا اني ارى ان المحتوى العلمي بشكل ملخص يضيف لأي قارئ الفائدة المرجوة بشكل مختصر والرأي الشخصي


بأهمية هذا التخليص , حيث انه هو الحصيلة الفكرية للقارئ والثمار التي جناها من الكتاب ..






هل صوتك يحدد شخصيتك ؟









دخلت عيادة الأسنان , وكانت هناك سيدتان تجلسان في المقدمة , وشاب في آخر الصف , وفتاة , حقيقه لم اركز في وجوهم ولم انتبه
الا الى هيكل اشكالهم من بعيد , جلست في سكون أمام كرسي الفتاة
وهى كانت خلفي والشاب خلفها , والسيدتان أمامي .





كانت عقارب الساعه بطيئة جدا حينها اشبه بسباق سلاحف عرجاء , وما هى الا ساعات

حتى اكتظ المكان , وكنت مشغوله عن الجميع بقراءة كتابي الصغير ( موسوعة الآباء

والأمهات )

وكنت قد انغسمت بالقراءة الى ان ايقظني صوت ناعم جدًا للفتاة التي تجلس خلفي , كان

تقول ( أي والله طولنا .. عاد شنو نسوي ) صوت ناعم جدا ورقيق وفي منتهى العذوبة

والجمال وختمت حوارها الهاتفي بضحكة ناعمة جدًا , فقلت في عقلي حتمًا صاحبة هذا

الصوت الملائكي كائن فائق الجمال , لا لا بل أجمل مما قد رأيت في حياتي , يا ريت أقدر

ان الف وجهي وأشاهدها دون أن الفت انتباه احد أو انتباهها لكي امتع عيني بهذا الجمال

العجيب .










وما هى الا لحظات في ضوء حواري العقلي مع ذاتي , الا وقد فتح المصعد الكهربائي وخرجت منه سيدة حقيقه لم التفت اليها ولم تعنيني مطلقًا الا حين جلست بجانب الفتاة وأخذت تحاورها , تبين لي حينها انها كانت من تحدثها في جهاز الهاتف منذ لحظات , قالت لها : أنت سبقتيني بس للحين ما دخلتي ع الدكتور , لترد الفتاة : الدور طول ما بإيدي شيء .

في داخلي جلست استطرد , صوت الفتاة خلاب , ولكن من هذه ؟ أحس أني اعرف صوتها , صوتها مألوف , فأختلست النظر , لأجد الأم التي تجلس بجانب الفتاة هى صديقة أمي في صدفة محضة ,

فتحت عيناي بالكامل , حين لمحتني , بسومة ! , طبعًا في أدب محض قمت بالسلام عليها وكان نظري موجه اليها , قالت الأم وهذي بنتي موضي , قامت البنت لتسلم علي , لأكتشف أكتشاف علمي غير مسبوق الفتاة الخلابه الجمال في صوتها , كانت في وجهها مطموسه الجمال ! اشاهد السُحنه بكلتا عيناي ولا جمال فيها , سوى هذا الصوت الخلاب .

ردت البنت , هلا والله بسومة ... شلونج ؟ انا من هول الصدمة ..
بب ببب بب خير الحمدالله . وجلست الوم نفسي بالله هذا سلام شفيني أختبصت , لكن صورتها العقليه التي رسمتها بعقلي كانت السبب في ارباكي .

ووقتها جلست أفكر , ما علاقه الصوت بالجمال ؟
هل صحيح كل فتاة صاحبة صوت جميل هى جميلة ؟ مستحيل ! والدليل موضي , وجلست اضحك , أذًا , هل كل فتاة صاحبة صوت خلاب هى قبيحة والعكس صحيح ؟ ايضًا مستحيل سأظلم العديدات

فأجمل طالبه عندي في الحقيقه صوتها غليظ جدا اغلظ من صوت الأولاد في نفس الفصل

والمطربات كذلك صحيح اصواتهن جميلة ولكن لسن جميعهن قبيحات .


الصوت له علاقه مباشرة بالشخصية , ومرتبط ارتباط وثيق فيها ؟

موضي ! صاحبه الصوت الملائكي , استثني وجهها ومستوى جمالها وأعلق على الصوت , الصوت ناعم جدًا يميل بشدة الى الدلع والرقه المبالغ فيها يدل هذا الشيء على مكانه البنت في الأسره من الواضح انها مدلـله لا تقوم بكل أعمالها بنفسها بل تعتمد على الآخرين بشدة , تملك اعتداد بذاتها و حقيقه هذا النقطة عرفتها فقط من الصوت اتمنى أن اعرف بماذا تعتد ؟ تعتبر نفسها كائن رقيق جدا جدا جدا .

طالبتي نوره , أجمل فتاة عندي في الفصل , تعتقد انها مميزة عند الآخرين بشكلها فقط ؟ اذا ما حاجتها للكلام اذا كانت مميزة , تملك مساحات شاسعه من الخجل والخوف وعدم الثقه بالنفس .

فجأة أستيقظت على وقع أسمي : ابتـــسامة , وجدت الممرضه تنادي علي فانتهضت وذهبت الى الطبيب الذي قرر ان يقتلع ضرسي , لأحرم بعدها ان أحلل الشخصيات قبل ان اهيئ نفسي لهذة الواقعه المريرة .


من منكم يعتقد أن للصوت علاقه بالجمال ؟ ومن منكم يؤيدني أنه يتعلق بالشخصيه كما فسرت ؟ أتقبل كل آرائكم بأرحب صدر ..

كل الحب .. كل الود ..

ebtsamh

الخميس، 6 مايو، 2010

من شذرات الناجحين ..

عذرًا لغيابي الغير مقصود , اشتقت للمدونة وأشتقت لكم ..




من شذرات الناجحين ..




أعتبر د . طارق سويدان , من أكثر الشخصيات العربية نجاحاً و ذات تأثير ايجابي على الأفراد في العالم العربي .
فهو نموذج مشرف للمثقف الكويتي والعربي والمسلم في كل مكان .
رجل صاحب نجاحات قيست على مستوى طرحه العلمي والاكاديمي والاداري والأعلامي الكبير .



سعدت بمشاركة زميلتي بالعمل قراءة كتابها المفضل على حد تصريحها بذلك , فهى منذ علمت عن ولعي بالقراءة دأبت على مدح وثناء هذا الكتاب ( التدريب والتدريس الأبداعي ) حتى استثارة فضولي المعرفي ورغبتي بأستعارته والنهل من مضامينه العديدة , الغريب أنها هى نفسها لم تنهي الكتاب وحقيقة لا اعرف السبب لذلك .





التدريب والتدريس الأبداعي ..
تأليف المبدع د . طارق سويدان
كان الكتاب موجة لشريحة معينة , هى شريحة المحاضرين والمعلمين , المحاضرين أي الأشخاص أصحاب المحاضرات والندوات والورش الفكرية المختلفة كأمثال طارق سويدان , والمعلمين في مختلف المراحل التدريسية والتعليمية .





أحتوى الكتاب على 5 أبواب تضمن كل باب 5 فصول متباينة من حيث عدد الصفحات ,

أفتتح المدرب طارق الباب الأول وحمل عنوان كفاءة المدرب أو المعلم :

- الفصل الأول : كفائة المدرب أو المعلم : وليس كفائته العلمية بل الخطابية والسلوكية .
- الفصل الثاني : كسر الحواجر : يقصد به تذويب الحاجز بين المتلقي والمعلم بعدة طرق فعالة أهمها عشاء قبل الدوره , سؤال المبتكر أو حتى أسئلة تعارف .
- الفصل الثالث : التعارف : بأستحداث أحدث الطرق لأذابه الخجل وأحتواء المشاركين جميعا مثل طريقه اربح الملايين بكتابه كل شخص لتمنياته ماذا سيفعل لو ربح هكذا مبلغ .
- الفصل الرابع : الأهداف : وذلك ليس بأعلام المشاركين بأهداف الدوره قبل خوض غمارها بل بأشراكهم بصنع القرار مثل عمل استطلاع لتحديد أولويات الأهداف التي يريدون تحقيقها أولا بهده جذب أقصى أهتماماتهم ايضا .
- الفصل الخامس : الأرشادات : لتحقيق أقصى استفادة من قبل المشاركين بالدوره عن طريق حث المشاركين على تحديد اسئله يريدون معرفة اجاباتها قبل البدء بالدوره .






الباب الثاني : أحتوى على مضمون أدارة الفصل أو الدوره :

- الفصل الأول : الإداريات والأستعداد وهذة الحيثية تكون من أعداد المدرب او اللجنة الراعية مثل وضع فلاشات عن المحاضره في بريك المتعلمين أو عمل بطاقات لتنظيم المجموعات وتقسيم المتعلمين الى فرق .
- الفصل الثاني : أدارة الوقت : الوقت عدو المحاضر مالم يدركة ويأخذ اقصى الحذر منه عن طريق ابتكار وسائل دون ملاحظه المتعلمين واشغالهم بذلك كأشارة المرور والجدول الزمني .
- الفصل الثالث : أدراة المادة التدريبية : الأدارة عمليه تشمل كل شيء وعندما نتحدث عن المادة فان المختص بأدارتها والتحكم بمداخيلها هو المعلم أو المدرب وقد بين عدة استراتيجيات لذلك مثل طريقه أين تجد المعلومة و الدوائر اللاصقه وتجميع القصاصات .
- الفصل الرابع : أدارة النقاش : عن طريق استحداث طرق مثل كره الحوار , كل من تكون معه يتحدث وهكذا كنوع من ترتيب النقاش وتفاعل الجميع على حد السواء .
- الفصل الخامس : الخروج عن الموضوع : أحدى أهم المشكلات التي تواجة المدرب أو المعلم وقد تؤثر في احايين كثيرة على ادارة الوقت وقد اقترح عدد من الحلول لمعالجتها مثل مقاطعه احتكار الحديث , واستخدام الوسائل غير اللفظية لأستعادة الانتباه .








الباب الثالث تناول مضمون تشجيع التعلم والمشاركة :

- الفصل الأول : الاستماع والانتباه : هذي صفه تزامن المتعلم الناجح وتوصيل أهميتها للمتعلمين عن طريق تمرين أغلق انفك بأعطاء المتعلمين حلوى لوضعها في الفم وطلب اغلاق الانف وسؤالهم ماذا تذوقتم أو شممتم ؟ لاشيء جوابهم يكون , اذا حتى التعلم الجيد يحتاج تفعيل أكثر من حاسة .
- الفصل الثاني : التغيير والمقاومة : العادات الجديدة غالبًا ما تحظى بمقاومة من قبل المتعلم وهذة من المشاكل الشائعه في عملية التعلم لمكافحتها قام د. سويدان بوضع اقتراحات وحلول من ضمنها : الطلبات الغريبة فقد اثبت انها تقلل من المقاومة للأساليب الجديدة .
- الفصل الثالث : تشجيع المشاركة : وهى وسيلة فعالة من وسائل التعلم الجيد يتم تفعيلها من خلال بعض الأقتراحات مثل تلخيص سريعوا التعلم أو المحاضرة التقدمية .
- الفصل الرابع : مهارات الأتصال : أهم عملية يتم من خلالها انجاح عملية التعلم ويقترح د . سويدان تنويعها من خلال تمارين ألبس المعطف و المتدرب زبونك .
- الفصل الخامس : التحفيز : وهى التعبير عن مشاعر المشارك لتحفيز المعلم أو العكس صحيح أو تحفيز المشاركين من خلال التشبيه بصور متعددة .








الباب الرابع : طرق التدريب والتعليم : ( من أكثر الأبواب في الطرح )

- الفصل الأول : الوسائل السمعية والبصرية : من خلال اثبات فاعلية طرق العرض سواء بالشفافيات أو عروض الداتاشو أو التلفزيون التعليمي وبيان قواعدها وأقصى طرق تفعيلها والأستفادة منها .
- الفصل الثاني : الألغاز : تضمن هذا الفصل الغاز وتمارين رياضية وعصف ذهني القصد منه استثاره عقل المتعلم ويستخدم في بدايه المحاضرة أو بالنقلات بين موضوع وآخر لأرجاع وشد انتباه المتعلم ( وقد افادني هذا الفصل كثيًرا)
- الفصل الثالث : الألعاب والتمارين : وهى من وسائل التعلم ومن خبرتي هى فعاله أكثر مع صغار السن والمراهقين لأن التعلم باللعب من أمتع طرق التعلم وأكثرها فعاليه وفي يلي في الفصل أمثله لتمارين والعاب متنوعه وعديدة مثل لعبة 15 عنصر .
- الفصل الخامس : طرق تدريبية : والتنوع عنوانها من خلال المسابقات والاختبارات و الحوار ورش العمل و تمارين الكمبيوتر وطرق الاسئلة والأجوبة وقراءة قصة .





الباب الخامس والأخير : حمل عنوان الختام :

- الفصل الأول فيه : المراجعة : وهى من أهم الطرق لأثبات فاعلية التعلم أو تحقيق أهدافه وتنوعها يبهج المتعلم وقد اقترح د . سويدان بعض الطرق لها مثل بطاقات الأسئلة , استراتيجية الأخطاء المقصودة , تعلم من الواقع و سباق المراجعة .
- الفصل الثاني : التقييم : عملية مهمة تخضع عليها تحقيق أهداف المتعلم والمعلمين
وتتنوع صورها مثل تدوين ملاحظات موجزة عن المتدربين و التقييم الكتابي و التقييم الفردي والجماعي .
- الفصل الثالث : الشهادات و الهدايا و والختام : وقد تناولها في الشرح والأمثله كأقتراحه أعطاء المتدرب نفسه الدرجه التي يستحقها أو عمل حفلة تخرج صغيرة أو توثيق الختام بصور وتوزيعها حتى لا تمحى من عقل المتدرب والمدرب .
- الفصل الرابع : ما بعد الدورة : وهى مرحله جديدة علي شخصيًا لكن قيام الكتاب بأقتراحها وتناولها تنم عن أحترافية عاليه من قبلة وتكون عن طريق دعوة المتدربين للبقاء على اتصال يحسن من أدائهم وذاكرتهم أو عمل اجتماعات بعد الدوره بتحسين تطبيق التدريب .
- الفصل الخامس والأخير: اجابه التمارين : حيث ان الكاتب قام بوضع العديد من التمارين والألعاب الذهنية والرياضية في الباب الرابع وخاصة في الفصل الثالث وقد قام بتأخير الأجابات ووضعها في الخلف تسهيل للمتدرب لحل التمارين دون عناء مشاهدة اجوبتها في الخلف الا بعد الانتهاء منها وهى فكره موفقة .






رأيي في الكتاب :

كما اسلفت في الذكر الكتاب بمثابة الموسوعه الشاملة لأي مدرب أو معلم , حيث انها تناولت كل شيء يتعلق بالمحاضر أو المعلم وقدمت له أقتراحات فعالة ومناسبة ونوعت بذلك , وكنت سعيدة جدًا بقراءة هذا النوع من الكتب الذي يعتبر بمثابة التنمية المهنية لي ولأمثالي من المعلمين , حيث اني أقرأ كثيرًا ولكن بهذا النوع من الكتب كنت مقلة , الكتاب احتوى على قدر عالي من الطباعة الفاخرة والملونة بأجمل الألوان ملئ بالصور المعبرة عن المضمون وتساعد في زيادة استيعاب الفكرة لكن كل شيء كما له مميزات له عيوب , هذا الكتاب لا يصلح ككتاب جيب أو حقيبة كما اسميه لأنه طويل جدا فطوله كذراع وهو ثقيل أشبه حقا بموسوعة ولكن هذا الشيء لا يعيبة كثيرا الا في حالة انك تأخذة لكل مكان معك مثلي فسوف تتعذب قليلا من جراء هذا الشيء .
في النهاية أشجع الفئة المعنيه على قرائتة وعلى كل من يحب هذة المهنة ايضًا .




كل الحب والود ..
ebtsamh