الاثنين، 25 أكتوبر، 2010

زهايمر القصيبي ..



رائعة قصيّبية كانت اخر ما خطت يديه قبل أن يغيّب الموت جسده الشامخ

وقلمه الكبير وأدبة الزاخر


من أصدار دار بيسان اللبنانية والتي أعلنت عن صدور الرواية بعد موته بأيام ..


كنت متردده بقراءة الزهايمر كأول قراءاتي لمؤلفات غازي باستثناء حصاده

الشعري بالتأكيد


ومكتبتي تضم من اعماله غيرها الجنية والعصفورية


لكن لا أعرف ما الذي دعاني واثار فضولي لتكون بداية قراءاتي هى نهايات

ما قد خطت يداه وفكره .







الزهايمر




صيغت بشكل رسائل كتبها يعقوب العريان الى زوجته الثالثة نيرمين يسري عندما

اكتشف انه مريض بمرض


قديم وجديد مرض يجعلك تشبه الخضراوات البشرية كما اصطلح غازي مرض

ارستقراطي جدًا وأن عددًا


من صفوة الصفوة من رواد الغرب اصيبوا به مثل باري جولدواتر , ريتا هيوارث , شارلتون هيستون وأهمهم الرئيس الامريكي الأسبق رونالد ريجان .





12 رسالة من جيكوب أو جاك الى زوجتة لخصت بحق معاناة الزهايمر , اثرها

على المريض , ضررها , عذابها


كتبها بعد أن الحق نفسة بمصح في سانتا باربره مخصص لعلاج والأهتمام بالمصابين

بهذا المرض , الذي اكتشف جاك


انه لا سبيل لمقاومته لا بالإرادة ولا بالحب ولا بالإيمان .






عرض وكتب عن أشخاص ومشاهير عديدين مصابين بهذا المرض , هذا المرض

الفتاك الذي يستهدف الذاكره ويقضي على


جميلها وقبيحها دون استثناء مما يجعلك انسان آخر غير الذي كنت علية او نسخه مجوفة عنه , حتى انه في اسوأ مراحله


يطيح بالانسان ويجعلة ضعيف غير قادر على قضاء حتى ابسط حاجاته الاساسية .






الغريب ان ينتهي الكتاب برساله أخيرة حملت الرقم 13 ولكن ليس من يعقوب بل من الدكتور جيمس ماكدونالد يخبر فيها


نيرمين زوجة يعقوب شديد تعازيه لها لوفاة زوجها ولكن ليس بسبب الزهايمر بل بسبب ازمة قلبية اطاحت به وفارق


على أثرها الحياة , وهى ما تمناه طيلة كتاباته لها , فكان يفضل الموت على كونه خضراوات بشرية !








رأيي ..




رائعة , أعجبتني كثيرًا وتحدثت عن مرض واقعي وشملته ثقافيا بقراءات مستفيضة

فبعض الرسائل كان يتحدث


عن مؤلفات أجنبية لأشخاص عانوا من الزهايمر وتحدثوا عنه , التثقيف بمرض لم أكن

أظنه بهذة البشاعة والقسوة


لم أعرف ماهيته الحقيقية ولا الى اين يؤدي في نهاية المطاف الا من خلال مؤلفة

غازي الجميلة .


اثارت شجني وعواطفي وحبي الثقافي .. شكرا غازي ..




أشيد بقرائتها فهى تستحق .. وأتمنى حقًا أن تعجبكم ..




ebtsamh


الخميس، 21 أكتوبر، 2010

تاريخ الكويت السياسي

مسآء الخير والسعآدة

على جميع القرآء والمتآبعين

وأسعد الله ايامكم ولياليكم


وأحب في البداية أعتذر عن الغياب والتأخير في التدوين .. غيابكم صعب علي

وكان مستحيل لولا ظروف السفر .. وضغط العمل بعد العودة منه ..


حبيت مصر .. بزحمتها .. ببساطتها .. بمتحفها .. بنيلها الأزرق العجوز

بحق جميلة ..


لكن بنظري ( كعاشقه متحيزة لما أحب ) لا يوجد أجمل من بلدي ..

مهما سافرت ومهما بحثت ..


انتي الاجمل .. كأمي !




بما اني ولهت عليج .. قرأتك وأنا خارجك ..


هذا الكتاب استعرته من أخي الكبير

كان مصدر الهام لانه يستعد لموضوع صحفي ..

و استمتعت أنا بمشاركته اياه

وقد انهيت الجزء الأول فقط

بعكس شقيقي الذي انهى الأجزاء 3 كلها ..


(تاريخ الكويت السياسي )






كتاب مكون من 3 أجزاء ..

الجزء الأول منه يتألف من 189 صفحه

تأليف أ . حسين خلف الشيخ خزعل


كتاب تاريخي قيم وثري يحكي في مقدمته عن الجزيره العربية بشكل مبسط وفيه قليل
من التفصيل
تليه الكويت أو أماره الكويت على سبيل التحديد . يتحدث عنها في العصور القديمة والعصور المتوسطة
والحديثة , حدودها , اوديتها , مساحتها , عدد نسماتها , اديانها ومذاهبها , جوها , رياحها , تربتها
معادنها , حيواناتها , صناعتها , تجارتها , مدنها , جزرها , عشائرها وقبائلها سواء منسوبه وغير
منسوبه وقد حظيت بهذا السياق بمعلومات قيمة حقيقة لم أكن أعرفها من قبل مثل أصل القبائل ونشأتها
ومدى أصالتها ومرجعيتها .
تاريخ تأسيس الكويت كدولة , وبيان التباين في تأريخ نشأتها فالبعض يرجع في
تأسيسها الى بناء الأكواخ
والآخر الى انشاء البيوت وثالث الى تشيد الأسواق ورابع الى خرائط قديمة
والأكيد ان أجتهادات الجميع صحيحة
رغم تباين أسس قياسهم لتمصير الكويت كدولة .
صباح الأول وشيخة الصباح ومبايعة الجميع في الداخل والخارج لهم ,
مواقف الكويت الحكيمة الحيادية
تجاة الداخل والخارج , وأكثر ما أعجبني احتفاظ الكويت بكيانها المستقل
وسيادتها كدولة وسط دويلات
وامبراطوريات وأنظمة قوية بل ومشاركتها بالعديد من الوقائع
والحروب القتالية لأي شخص يطلب من حاكمها
التوسط أو التدخل او الدفاع عنه بغض النظر عن من يكون .
ارجح بشكل كبير سبب من أهم أسباب صمودها وتأثيرها وتأثرها
بمحيط السياسي والاجتماعي والدولي هو
بالتأكيد هو حكمة أميرها واستعانتة بآراء كبار القوم وعقلائهم
واستشارتهم بأحوال البلاد في الداخل
والخارج وتتجسد الحكمة والدهاء في محاولة الأمير سعود عبدالعزيز
السعود في ضرب الكويت سنه 1704م
في عهد المغفور له الشيخ عبدالله الأول عندما خيم بالقرب من الجهراء
اكرمه الشيخ بواجب الضيافه
ولكنه نزل الى الشامية وفيها مورد ماء الكويتيين الوحيد وضرب عليهم
الحصار ليضطرهم للتسليم لكن الشيخ
عبدالله جلب الماء والحطب بحرا عن طريق السفن وارسل العديد منها
للأمير سعود ثم حاول ان يستميل أحد التجار الكويتيين
الذي يملك مزارع وممتلكات في القطيف ليخبره عن مؤونه الكويتيين
من اغذية واسلحة فأرسل الشيخ عبدالله
له كتاب يحمل ما طلب زائد الاطعمة والاسلحة فبهت من حكمته
فرفع الحصار عن الشامية وقرر الانسحاب
وترك معركة لا طائل من ورائها غير سفك الدماء امثالا لمستشاريه .
حوادث كثيرة ووقائع تاريخية كبيرة لكن أكثر ما أعجبني اطلاعي
على حقبة مشيخة مبارك الصباح والذي عرفت
من وراء قراءاتي سبب تلقيبه بأسد الجزيزة , قائد المعارك والجيوش ,
المغوار والكريم الذي لا يهاب الموت , وبيان
الشبهات التي ارتبطت بتوليه الحكم والذي انتهى الكتاب علية .
رأيي ..
كتاب قيم لا شك , كشف لي العديد من الاشياء الغامضة والعديد من
الوقائع التاريخية التي مست الكويت
وأكثر ما أعجبني السياسة العامة التي تتبعها الكويت الحياد والحكمة والدهاء
والذي كان سبب صمودها
أمام المطامع الخارجية والداخلية , افسدت متعتي في القراءة بعض
الصفحات التي كانت رديئة بالطباعة
لكن بشكل عام أنصح واشيد بقرائته ..
وسأورد فيما بعد تلخيص الأجزاء الأخرى لنفس السلسله اذا حصلت
عليها وشاء الرحمن ..
خالص ودي
ebtsamh

الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

فاصل ونواصل

أرض الفراعنة والأهرامات والنيل

والكاهرة ( القاهرة ) وشبرة و6 اكتوبر

ارض عبدالناصر والسادات وكامل

عبدالحليم وأم كلثوم وعبدالوهاب

أجازة عمل قصيرة لم امنع نفسي من الاستمتاع

فيها ..

والى ان القاكم ..

في حفظ الرحمن ورعايته

ebtsamh

الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

وجهات نظر !

مقالات الرأي هى وجهات نظر تخص أصحابها وكتابها ومفكريها

قد تصيب وقد تخيب ..

لكن كلما ألتزم الكاتب الحيادية وكانت وجهة نظره جديرة بالرؤية كلما

ساهم أكثر بنجاح وأنتشار ما يكتب ..


منذ فترة وصلتني بالايميل مقالة من متابع

وكان وقتي ضيق لم يسمح لي بأدراجها ولا التعبير عنها

الا الآن ..






(( وما علاقة دولة الكويت بعائشة او علي ؟!)).


25/09/2010م

حميد الشاكر


حقا انه لشيئ غريب جدا ما يحصل في عالمنا العربي اليوم من سياسات ، وتوجهات ونشاطات تمارسهاجماعات حكومية تحت اسم الدولة هنا وهناك ومن داخل شرعيتها وبمسميات عجيبة على المنطق الانساني والسياسي والاخلاقي العام والخاص !!.
وآخر هذه العجائب والغرائب ما اقدمت عليه الحكومة في الكويت مؤخرا من محاكمة احد مواطنيها ،وسحب الجنسية منه بسبب اراء هذا المواطن العقدية والفكرية والمذهبية المختلفة مع مذهب اهل الحكم والدولة وانتقاده لشخصيات تاريخية اسلامية مادفع حكومة الكويت الى محاكمته بعد ان طردته من بلده ثم تعقبته لتطالب به الانتربول اوالشرطة الدولية ليعاد الى سجون ومطامير الحكومة الكويتية العتيدة ليدفن داخلها تحت التعذيب والقهر وعصي السلفية الصالحة داخل مراكز شرطة الكويت !!!.
والحقيقة انا ليس لي علاقة بمسمى هذا المواطن الكويتي ولابانتمائه الديني اوالمذهبي ولا بارائه الفكرية والطائفيةالتي يحملها كما انني لاالتفت مطلقا اذا ماكان هذا الشخص في الكويت اوداخل اي دولة تحترم نفسهاوتحترم مواطنيها ايضاولايهمني بالفعل بالنتيجة اذا كان المواطن سنيا او شيعيا او مسيحيا او يهوديا داخل انسجة هذه الاوطان الاجتماعية ، لكن مايهمني بهذا الصدد بالفعل هو الدفاع عن مفهوم الدولة داخل اي مجتمع يريد ان يكون مجتمعا انسانيا وليس مجتمعا همجيا وسؤال :ماعلاقة الدولة بمذاهب مواطنيها واختلاف ارائهم ، وتنوع اجتهاداتهم واديانهم داخل المجتمع ؟.اي ماعلاقة الدولة اصلا بأُمنا عائشة او بوالدنا علي بن ابي طالب ( مثلا ) ورؤيتنا نحن طبقات المجتمع المذهبية او العقدية او الطائفية او الانسانية داخل الدولة لهم ؟. وهل من وظائف الدولة بمفاهيمها الحديثة والقديمة ان تتدخل في ضمائر مواطنيها او تفرض عليهم نوعا من الايمان ،او تنحاز في احكامها لمذهب على اخر داخل الدولة ؟.
ثم ماهي علاقة الدولة اصلا ، لتحاكم انسانا من مواطنيها له وجهة نظر تاريخية نقدية فكرية ، ليس لها علاقة سلبية لا بقانون الدولة المدنية القائمة الآن ولابهيبتها ولابوجودها ولابأمنها ولاحتى باستقرارها في المجتمع لتسحب منه هويته الوطنية من ثم كسابقة خطيرة جدا تهدد معنى قيام الدولة وشرعيتها داخل مجتمعاتنا العربية والاسلامية بسبب مذهبي ، والتي هي من حقوقه الطبيعية ( جنسيته الوطنية ) التي لاتتمكن وليس من حق لا الدولة ولاغيرها من المؤسسات السياسية اوالاجتماعية او الدينية داخل المجتمع اعطاءها او سحبها من الانسان اينما ولد ولمجرد كونه صاحب فكر مخالف لفكر الدولة ؟.
وأليس تدخل الدولة بفرض نمط معين من الايمان المذهبي اوالديني او السياسي او الايدلوجي وتحت اي مبررعلى مجتمعها من خلال استغلالها لموارد وقوة وسلطةالدولة وشرعيتها يعتبر انتهاكا لعقد الدولة مع المجتمع الذي يقوم على اساس رعاية الدولة فقط للمجتمع وليس لقهره أواستعباده او الانحياز لجهة اجتماعية او مذهبية على اخرى في النتيجة ؟.واخيرا كيف يفهم عالمنا وحكامنا وسياسيينا العرب الاعراب الاقحاح مفهوم الدولة ليعبثوا هذا العبث بمفهوم الدولة واقحامها وتجييرها لمصالح طبقية او فئوية او طائفية لهذا الجانب من المجتمع او ذاك ؟.
كل هذه الاسألة هو مايشغلني ويدفعني للكتابة عندما اجد هذه الانتهاكات الخطيرة هنا وهناك لمفهوم الدولةالحديث والقديم ايضا ففي حتى اعتى الدول التاريخية فرعونيةً وفسادا والتي يتحدث عنها القرآن الكريم نجدان مفهوم الدولة الراعية كان قائما ايضا ومحترما وإن كان الحاكم فيها هو سلطان مدعي الالوهية والاستكبار والفساد المبين ، وهو يريد ان يستضعف طائفة من شعبه لحساب مصالحه السياسية ولكن مع ذالك يتحدث القرآن عن الفرعون صاحب الدولة والفاهم تماما معنى وجوب ان تكون الدولة راعية للمجتمع ، وغير متدخلة لافي دينه كمجتمع يحمل اديان مختلفة ولا في توجهاته الفكرية الوطنية ايضا ، ولهذا قرأنا حول الفرعون مقالته: (( وقال فرعون ذروني أقتل موسى وليدع ربه اني أخاف ان يبدل دينكم او يظهر في الارض الفساد )) باعتبار ان فرعون يخاطب المجتمع ودينه من الخارج ولايشرك نفسه بالايمان مع دين المجتمع ليقول ((أخاف ان يبدل ديننا)) لان ليس للدولة دين غير العدل عند اصحاب الدولة ، والمدركين لمشروعها ، داخل تركيبة المجتمع ، سواء كانوا طغاة ام عادلين لتنحاز الدولة دينيا اليه !!.
وهكذا طغاة العصر الحضاري القديم ،كانوا يدركون على فسادهم ، وطغيانهم وانحرافهم عن العدالة الاجتماعية والسياسية معنى ومفهوم ان تكون الدولة مخاطبة لشعبها بوطنيته هووليس بوطنيتهاهي لتكون الدولة صاحبت الوطن والارض وانما هي مجرد راعية لهذه المواطنة وليس موزعة لها او القائمة على اعطاء جنسيات الوطنية لهذا المواطن او سحبها من ذاك !!!.يقول القرآن حول ذالك المعنى ، لمفهوم الدولة عند الفرعون الاكبر: (( قال للملأ من حوله إن هذا لساحر عليم يريد ان يخرجكم من ارضكم بسحره فماذا تأمرون ؟)) نعم انها ارض المجتمع ، وليست ارض الفرعون الحاكم او الدولة القائمة لتهب لهذا الفرد من المجتمع جنسيته وتسحبها من ذاك !!.وانما صاحب الوطن هو الشعب ،الذي خوّل الدولة ادارة مجتمعها ورعايته بالعدل والانصاف بغض النظر ان كانت هذه المفردات بحق الدولة خارجة من فم الفراعنة انفسهم او من غيرهم من الصالحين !!.
واخيرا هذا الاسلام العظيم نفسه بين ايدينا يطرح لنا رؤيته حول الدولة داخل الاسلام ،ووجوب ان يكون للدولة دين واحد لاغير الا وهو دين العدل بين الرعية بغض النظر عن اديانهم وتوجهاتهم ومذاهبهم الفكرية عندما يقول : (( وان حكمت فاحكم بينهم بالقسط ان الله يحب المقسطين )) ويقول سبحانه :(( واذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل )) !.
اذن فمن اين يستقى ساسة العرب اليوم ،مفاهيمهم حول الدولة ووظائفها ، وكيفية ادارة المجتمع داخلها ؟،بهذا الشكل المشوّه والمنحاز والفاقد لصفات الدولة الراعية على الحقيقة ؟.ومن اين استقت دولة محترمة كالدولة في الكويت ، وحكومة لم نعهد عليها الا انها من النظم السياسية الخليجية الاكثر تطورا على مثيلاتها الخليجيات ان من حقها ان تتدخل لتفصل بين المجتمع دينيا وفكريا ومذهبيا ، ومن ثم لتنحاز لطرف مذهبي على اخر وتصدر احكاما بضرورة عقاب هذا المواطن مذهبيا وسحب جنسيته ومصادرة هويته والوعيد له بالعقاب الشديد قُبالة ذالك الاخر المنتمي لمذهب الدولة مع الاسف ، والمدلل بكل مايطلب ويفرض على الحكومة والدولة ؟؟.
نعم كان مبرر الدولة في الكويت ان مايثار هنا وهناك داخل المجتمع الكويتي من جدل وصراع فكري ديني او مذهبي او سياسي ربما دفع البلاد الى التطاحن والوقوع في الصراعات الطائفية والمذهبية الاجتماعية ،ومن منطلق ان طائفة او مذهبا من تركيبة المجتمع الكويتي قد استنفرت قواها الشعبية لمجرد سماعها بالراي الفكري والمذهبي الاخر يطرح على الساحة في سبيل الضغط على الدولة او تهديدهاباعلان الحرب عليهاهو مادفع الدولة داخل الكويت لاعلان حالة الطوارئ ومعاقبة مواطنيها ممن يحملون الراي الفكري الاخر بالطرد والحبس وسحب الجنسية منها ، لرفع فتيل الفتنة داخل المجتمع ، وعلى هذا الاساس وجدت الدولة في الكويت نفسها مضطرة لمهادنة قوى التطرف المذهبية في جانب من المجتمع الكويتي على الجانب الاخرالاصغر الذي لايحمل مقومات ارهاب الدولة وابتزازها بالشكل والنسبة والقوّة .... نفسها التي رفعها الجانب المطالب للدولة بالانحياز اليه والخضوع لمطالبه والانسياق مع ايمانه ومذهبه التكفيري كيفما كان !!.
والحقيقة ان هذا المنطق السياسي من قبل اي دولة ،وليس داخل دولة الكويت فحسب هو من المنطقيات المدمرة لمفهوم الدولة وما ينبغي على الدولة من واجب القيام به امام مثل هذه الصراعات الاجتماعية الطبيعية ، داخل اي مجتمع بشري يريد ان يتقدم ويتطور ويكون بالفعل حرّا وناضجا وبانيا للحضارة والاتساع !!.
فهذا المنطق مناقض لروح ومفهوم الدولة لعدة اسباب منها :اولا : ان الدولة ينبغي ان تكون اعلى سلطة وقوة تدير المجتمع وتخضعه للقانون بالتساوي ، وفي حال خضوع الدولة لارهاب ومطالب وابتزازات مركب من المركبات الدينية او المذهبية او الطبقية الاجتماعية ، عندئذ تكون الدولة قد فقدت سلطتها العليا على المجتمع وبدلا من ان تكون الدولة هي المديرالمستقل لحياة الجماعة فتصبح حتما التابع الذليل لارهاب مركب من مركبات المجتمع على الاخرين ، مما يعني انحياز الدولة لمذهب معين ، وعدم قدرة الدولة نفسها على حماية باقي المركبات الاجتماعية والمذهبية الاخرى وتوفير الحرية والتساوي والعدالة لهم داخل المجتمع !!.
ثانيا:في حال خضوع الدولة او انهزامها امام ارهاب التطرف الاجتماعي او خوفها من وهم وتوترات الفتنة الاجتماعية كمبررات للانحياز لهذه الفئة على باقي الفئات الاجتماعية داخل الدولة ، تكون الدولة بذالك ، ليست فقط فقدت شرعيتها وسلطتها القائمة بالفعل وانما هي فقدت بوصلتها بالوظيفة المناطة على عاتقها كدولة داخل المجتمع ، وبدلا من ان تقوم الدولة بحماية المجتمع كله وتوفير الحرية ، لمعتقده الديني او السياسي ، والضرب بيد من حديد على اي قوّة ، او فئة اجتماعية تحاول ليّ ذراع الدولة والخروج على القانون ، الذي يعطي الحرية المعتقدية والفكرية للجميع لابتزازها او التهديد بصناعة الفتنة داخل المجتمع ، بدلا من ذالك نجدان الدولة ولعدم قدرتها على حماية القانون والمجتمع تذهب هي نفسها لتجاوز القانون ،وظلم شريحة من مجتمعها والخضوع لمطالب شريحة اخرى تحاول ارهاب الدولة والمجتمع باسم صناعة الفتنة والاضطراب والقلاقل داخل الامة !!.
نعم ماقامت به دولة الكويت من الخضوع لقوى التطرف المذهبية داخل مجتمعها ومن ثم اصدار قرارات ليست قانونية ضد افراد من مواطنيها لاسكاتهم وقمعهم فكريا ارضاءا لقوى التطرف داخل المجتمع الكويتي ، كل هذا يظهر هشاشة الدولة داخل الكويت وعدم التزامها بواجباتها كدولة تحمي مجتمعها ، وتسهر على تطبيق القانون وحماية المجتمع وتوفير الحرية له ككل ، ولا يدلّ ماقامت به الدولة الكويتية ضد احد مواطنيها ، والذي تعرض لشخصيات تاريخية مقدسة ، عند بعض مركبات المجتمع الكويتي مطلقا على ان الدولةداخل الكويت قددرأت الفتنة عن شعبها عندما خضعت للابتزازوالتطرف على حساب شرعيةالدولة ووجودها وهيبتها داخل المجتمع !!.
وما يدري الدولةالكويتية ان هذه الجماعات التي استطاعت داخل الكويت ان ترهب الدولة وتحرفها عن مسارهاالقانوني الصائب في ادارة المجتمع ،سوف لن تعود من جديد لتبتز الدولة في كل مناسبة لاترى فيها هذه الجماعات الخارجة على الدولة والقانون انها منسجمة مع ماترغب في اجرائه داخل المجتمع ، مادام الدولة داخل الكويت ، ليست هي صاحبة السيادة على ادارة وضبط المجتمع على الحقيقة ؟؟.ان الدولة التي تحترم نفسها وتشعر انها صاحبة مشروع ادارة المجتمع وعدم التمييز بين مركباته واديانه وطوائفه ... لاينبغي لها ان تخضع لارهاب طرف اجتماعي على طرف اخر وتحت اي مسمى ومبرروهمي او حقيقي كماانها لاينبغي لها كدولة تعرف حدودها الوظيفية ، ان تتدخل بالحراك الفكري العقدي لمجتمعها ، ومهما كان مختلفا وحادا الا في طريق ضبط المجتمع من عدم اعتداء بعضه على البعض الاخر وخرق القانون والاستقرار العملي داخل المجتمع ، وذالك لحماية الحرية العقدية داخل المجتمع ومادام الجدل الفكري يبقى فكريا وعلميا وثقافيا ، فليس من حق الدولة التي تحترم نفسها ان تتدخل لتميل كفة فئة على فئة او طائفة على اخرى او دين على اخر او ان تجيّر القانون بداخلها لصالح ادانه طرف على اخر او تسحب جنسية مواطنيها وتثبت جنسية الاخرين ، او توظف السلطة لتقمع طرف اجتماعي على اخر .... !!.بل على الدولة ان تكون الحازمة في شأن استتباب الامن داخلها والاستقرار والحرية لجميع مواطنيها وتطبيق القانون بكل قوّة ليس على الذي يؤمن بفكرة مذهبية او دينية مختلفة عن الاخرين ، بل على الذين يريدون قمع المواطنين عن الادلاء بحريتهم الفكرية المختلفة عن الاخر !!.
نعم آن الاوان على هذه التي تسمي نفسها دولا ان تدرك وظائفها امام شعوبهاوان تدرك ان شرعيتها قائمة على اسس حياديتها بين مواطنيها ، وانها بسبب انها الراعية لجميع المواطنين بلا تمييز فهي لذالك تسمى دولة وحكومة شرعية ،وعليها ان تؤدب من يتجاوز القانون ، ويتهدد السلم الاجتماعي وحرية المجتمع الفكرية والشخصية ، لا ان تتنازل امام قوى الارهاب والظلامية على حساب حرية المجتمع وتمتعه بطاقاته الفكرية الخلاقة !!.إن مجتمعا لاتحترم فيه ابسط قواعد الحرية العقدية والفكرية والمذهبيةلايمكن ان يكون مجتمعا متطورا وحضاريا وبانيا ومدافعا عن نفسه ووطنه ، وان دولة تنحاز مذهبيا او طائفية ،وتتجاوز وظائفها الرعوية ، وتجيّر الثروة والسلطة والقانون للطائفة او القبيلة او المذهب او الدين .....الخ ، لهي دولة تستحق ان يكفر بها كطاغوت يريد ان يستبعد الانسان بدلا من حمايته وتطويره واحترامه !!.
واخيرا نعيد تكرار السؤال الذي ينبغي ان يلتفت اليه اصحاب الشأن داخل الدولة الكويتية الشقيقة ، وداخل اي دولة في منطقتنا العربية والاسلامية الا وهو : ما علاقة الدولة بأُمنا عائشة ان انتقدها احد الكتاب والمثقفين لتقوم قائمتها عليه وتطالب باعدامه حيّا ومن خلال الانتربول الدولي ؟.وما علاقة الدولة بعلي بن ابي طالب ، اذا لم تعجب سياسته بعض العلماء والتاريخيين ، ورأي في علي بن ابي طالب انه قاصر سياسيا ، وكان لايحفظ حتى اية من القرآن الكريم ؟.


رأيي

أؤيد بالمقالة شيء واحد .. عدم أعطاء ياسر الأهمية لتنزل دولة مثل الكويت

لمستوى فرد جاهل علميًا ودينيًا وخلقيًا بفضل ما اتحفنا به من آراء نيرة

وقضية سحب جنسية حسبت علينا لا لنا في كون دولة الكويت تخضع

لأراء جماعة معينة من الناس وطائفه محددة ..


وبمناسبة غلاء الأسعار وصلني هذا المقال الطريف ..


الذي تم نشره كثيرًا ولكن مؤخرًا أحس أن أعادة نشره

واجبه :)




هل أنا .. حرامي ؟؟


يحكى إن طبيباً سودانياً.. كان قد سافر إلى «دبلن» لامتحان الجزء الأول من تخصصه الطبي.. وكانت رسوم…ذاك الامتحان هي 309 جنيهاً استرلينياً.. ولأن الطبيب لم يجد «فكة» فقد دفع 310 جنيهاً.. وفجأة جاءه خطاب من الكلية في السودان.. بعد أن عاد من «إيرلندا» وفي طي الخطاب شيك بواحد جنيه.. مع الإيضاح للطبيب..أنه كان قد دفع للكلية 310 جنيهاً.. مع أن الرسوم.. هي 309 جنيهاً.
والحق.. فقد أعادتني هذه القصة لأحداث شخصية حدثت معي شخصياً أولها.. أنه وفي العام 1968 كنت قداشتريت لوري.. بدفورد صنع انجلترا.. من وكيل الشركة هنا في الخرطوم.. بملبغ ألفين وأربعمائة جنيه سوداني..لا تدهشوا.. ولا تعجبوا.. فقد كان ذلك أوان «العز» والترف الذي ذرته الرياح وتبددت أيامه كما الدخان ..المهم .. وبعد أربعة أو ستة أشهر لا أذكر فقد وصلني خطاب.. من الشركة يبلغني بأن المصنع الانجليزي..قد أفادهم.. بخطاب.. به من الاعتذار.. ما يخجل.. حتى ذاك الذي لا يخجل معتذراً المصنع بأن هناك خطأ فيتكلفة التصنيع وأن الثمن الحقيقي للوري .. هو فقط .. 2370 جنيهاً.. وعليه.. ترجو إدارة المصنع في الاتصال..بالشركة حتى استرد منها ثلاثين جنيهاً.
سعدت حد الطرب.. ليس لذاك الفرق لصالحي.. ولا لثلاثين جنيهاً هبطت فجأة في «جيبي» كانت سعادتي..لتلك الروح والأخلاق العالية والأمانة النادرة.. والإنسانية الشاسعة.. والدقة المتناهية.. التي يتمتع بها المواطنالبريطاني.. وحزنت حد البكاء والغضب.. وأنا انظر حولي.. لأقيس وأقارن.. وكيف.. أن السواد الأعظم منبني وطني.. ومن جماهير شعبي.. الذين يعملون بالتجارة.. والتعامل.. المباشر مع بني وطنهم.. كيف أنهم..يجافون.. تعاليم دينهم.. الذي يحث على الأمانة والصدق.. وكيف يحرم.. أكل أموال الناس بالباطل ..
وحادثة أخرى.. كنت أنا بالأسف كله .. بطلها الأوحد.. وكان ذلك .. في العام 1978م وأيضاً كان ذلكفي أيام العز.. بل الترف.. والثراء العريص.. عندما كانت زيارة لندن بالنسبة لي.. تماماً مثل زيارة.. أم بدة ..أو الكدرو.. فقد كنت دائم التردد على لندن.. المهم كنت أقيم في «بادنجتون» .. استقل يومياً قطار الأنفاق..من تلك المحطة.. ويومياً.. كنت أمر على «كشك» سيدة انجليزية عجوز.. أثرثر معها .. كثيراً و«أتونس»معها.. يومياً .. ثم اشتري «لوح» شيكولاته .. بمبلغ ثمانية عشر بنساً.. كانت تلك العجوز.. «ترص» الواحالشيكولاته على «الرف» مع وضع ديباجة تعلن ثمن السلعة.. جئتها يوماً وكالعادة .. وفي أثناء «الونسة» لمحت..أنها قد وضعت على «رف» آخر.. الواحاً من الشيكولاتة.. ولكنها تحمل ديباجة السعروهو عشرون بنساً وهيترقد جنباً إلى جنب.. الرف الآخر المكتوب عليه ديباجة الثمن.. ثمانية عشر بنساً.. سألت المرأة.. اليوم أرى عندك..نوع جديد .. أجابت في اقتضاب.. نفس النوع.. واصلت متسائلاً . إذن وزن وحجم جديد..أجابت نفس الوزن والحجم.. واصلت «ثقالتي» وأنا أقول.. إذن هو مصنع آخر أجابت.. نفس المصنع..هنا سألت إذن لماذا والحال هكذا.. هناك ثمنان أحد الأرفف يحمل 18 بنساً.. ورف آخر يحمل 20 بنساً..أجابتني.. شارحة الوضع.. قائلة.. هناك مشاكل في نيجيريا.. التي يأتي منها الكاكاو وهذا هو الثمن الجديد..هنا سألت المرأة.. قائلاً ترى من يشتري منك بعشرين بنساً مادام أنت تبيعين نفس النوع بثمانية عشر بنساً..هنا قالت نعم أنا أعمل ذلك.. ولكن بعد أن ينفد ذاك الذي هو بالسعر القديم.. سوف يشتري الناس بالسعر الجديد..
هنا قلت لها في غفلة وبلادة ولا مبالاة وإهمال.. لماذا لا تخلطين النوعـين معاً وتبيعين بالسعر الجديد.. أي بعشرين بنساً..هنا جحظت عيون المرأة.. وبات وجهها في صفرة الموت.. ثم مالت نحوي.. وهي تهمس في فزع.. هل أنت حرامي؟؟ولا زلت.. ومنذ ذاك التاريخ.. أسأل نفسي .
هل أنا حرامي ؟؟ أم هي غشيمة.. بهيمة تلك المرأة.. بل إن ((الغنماية تأكل عشاها))طيب .. إذا كنت أنا حرامي كيف هم أولئك الذين يشترون آلاف الجوالات من الدقيق… وعندما يرتفع السعريبيعون.. بالسعر الجديد..
وفي أي «سقر» أو «جحيم» أو «سعير» يتقلب فيها «محروقاً» من يزيد فجأة سعر «البصل» في مخازنه..ويبيعه بالسعر الجديد.. رغم أنه قد اشتراه بالسعر البائس الزهيد القديم..
ولن أكتب حرفاً واحداً عن « مخزني » السكر
فهؤلاء .. سيواجهون .. أمراً « مراً » في ذاك اليوم الرهيب



رأيي

ومنا الى النبلاء وأصحاب الشرف التجاري الرفيع الذي استغلوا حاجة الشعب الاساسية
من مواد غذائية ضرورية ورفع الاسعار بشكل مهول حتى إن بعض المواد أرتفع
بنسبة 1000% مثل الخضراوات كالطماط والخيار واللحوم كالسمك .

هذا رأيي في ما قرأت .. فما هى آرائكم ..
وتقبلوا مني كل الحب والتقدير

ebtsamh

الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

إضاءات ..








كنت قد أبتدأت منذ الشهر المنصرم سلسلة سميتها إضاءات وقد تناولت في بدايتها شخصية

ثوروية سياسية أعتقدت أن الأعلام لم يعطيها حقها ..

ولازلت أنوي أن أعرض سلسله لنفس الأشخاص الذي لم يعطيهم الإعلام نصيبهم

رغم حفر اسمائهم في كتب التاريخ والحياة ..



تناولت فيما سبق ..
اضاءات ليلى خالد


أما اليوم فأنوي الأدراج عن شخصية ذكورية مختلفة , وأعتقد أني أدين للزميل
عين بغزي

بشرف التعرف عليه والقراءة والبحث


في أغوار حياته البطولية , جدا استفدت من تعليقه وذكره لشخصية بطل اضاءات لهذا
اليوم ..






هو سامر بن صالح بن عبدالله السويلم .. لقب نفسة بإسم خطاب .. سعودي من مواليد

مدينة عرعر عام 1969



ترتيبة الخامس بين أخوته , والدة سعودي الجنسية بينما والدتة تركية الأصل , عرف عن

أسرته أهتمامهم بالشريعةالإسلامية وحبهم للدين والتزود به , يعتبر سامر أو الأمير خطاب

كما يناديه أنصاره أحد أشهر المجاهدين العرب أوالأفغان , كما أنه كان يتميز

بتحدثه بعدة لغات غير العربية منها الإنجليزية , الروسية والبشتو .









حياته وجهاده




بعد تخرج سامر من المرحلة الثانوية درس في نظام الابتعاث لشركة أرامكو السعودية

لكنه تخلى عن البرنامج قبل أن يتم أبتعاثه



وتوجه الى أفغانستان وألتحق بالمجاهدين العرب حيث تدرب على يد حسن السريحي

قائد عملية عرين الأسود في أفغانستان , وأشترك في القتال ضد القوات السوفيتة

العادية و القوات الخاصة , كما خاض وحضرللعديد من العمليات العسكرية منذ

عام 1988 ومن ضمنهاجلال آباد , خوست و كابول عام 1993 .



قاتل في أفغانستان وطاجيكستان وداغستان والشيشان وخلال 15 عاما من

الجهاد تكونت لديه رؤية واضحة للجهاد أهمها تطبيق شرع الله وهو الهدف الأسمى

للجهاد ونصرة المسلمين يعتبر لديه واجب شرعي لا يترك .



أيقن أن الحرب العالم الغربي وروسيا هى في مجملها حرب ضد الإسلام مهما

أختلفت المسميات .












كانت لخطاب نظريات في الجهاد منها :



- التربية .. حيث آمن بها وألزمها قبل الجهاد وأعتبرها بوابه للجهاد حيث قام على أثرها

بإنشاء معهد القوقاز الديني في الشيشان لتخريج الدعاة وأول مجموعة

أعتنى بها كانت 90 شخصًا , واجة خطاب معارضة منطقها بأنهم في حالة حرب

ولا وقت لديهم للعلم وأنما للقتال فقط ولكنه أصر .. وحقق برؤيته فوائد عظيمة

للمتعلمين والبلد الشيشاني .

- التجهيز .. كان يؤمن بأهمية التجهيز وذكائها خاصة في حالة الحرب وقد كان يجهز


عتاد السنه قبلها ويشمل التجهيز الطعام والسكن والطريق والإستخبارات حول العدو ..

وكان يقول في هذا الصدد لا تكونوا مثل أخوة لكم يأتون لينصروا أناسًا .. فإذا

هم يطلبون من ينصرهم .


- القتال .. درست العديد من أفكار خطاب في الجامعات الروسية دليل على عبقريتها

العسكرية ورغم صغر حجم الشيشان وانكشافها
الكترونيا وعسكريا الا انه نجح مره

تلو الأخرى في أخفاء جيشه عن الاعداء والحفاظ عليهم وايقاع الخسائر العظيمة في

القوات الروسية







أغتياله




في عام 2002 نجح الروس في تنفيذ أكبر مخطط لأغتياله , حيث تم دس عميل بين صفوف

المقاتلين وتم اغتياله بواسطه رساله مسمومه دست له وأدت الى مقتلة على الفور ,

لم يعترف مجلس الشورى بوفاته الا بعد أسبوعين حيث كانت ضربة

صاعقة لهم , كما تم تهريب فيديو صور جثمان خطاب الى كل من القوات

الروسية ووسائل الإعلام في كل مكان . والجدير بالذكر أن البطل خطاب استشهد

عن عمر يناهز 33 وقدر جهادة منذ بلوغه سن 17 من العمر .







خطاب و جيفارا



نلاحظ أن هناك علاقة تشابه ولا تشابة بين كل من جيفارا وخطاب وهذة العلاقة استفزت

بعض الأقلام العربية للكتابة عنها منها , أن كل من جيفارا وخطاب ترك بلده وحارب

الظلم والقهرفي بلد آخر ايمانًا منهم بمبادئ أنسانية متشابة ودينية مختلفة ,

كلاهما مات صغيرًا في اعمار الثلاثينيات رغم ان جيفارا تزوج مرتين ورزق بأربع

أطفال وتسلم مناصب مهمه في حياته الا ان خطاب لم يتزوج قط ولم يرزق بأطفال الا

أنه أعيزت له مناصب خاصة في حركة الجهاد الاسلامي ..

جيفارا آمن بأهمية التعليم ولم يقبل متطوع غير متعلم كما انه انشأ مدرسة لتعليم المتطوعين

وتدريسهم في غابات كوبا , آمن خطاب بنفس النظرية وانشأ مركز لتدعيم التعليم وتخريج

دعاة يفقهون الدين والدنيا .. نقطة الأختلاف واللاتشابة يعلمها الجميع وهو الجوهر الجميل

والدين الحنيف شتان بين الأسلام دين الدنيا والآخرة وبين الشيوعية المقيتة التي سوَق لها

تشي جيفارا .لكن حقيقة يثير حفيظتكم كيف لم ينال خطاب شهرة جيفارا رغم أنه أفضل منه

بكثير خاصة عندنا نحن العرب والمسلمين .



















فيلم وثائقي عن المجاهد الخطاب




في الأمس نشرت عن طريق الخطأ مسودة غير مكتملة لهذا الموضوع , وهالني ما رأيت

من متابعين من دول متعددة وأصدقاء و قدومهم الى المدونة بعد ان حذفت الادراج الغير

مكتمل .. أعتذار الى الجميع وشكرًا من القلب على المتابعة ..

كل الحب والود

ebtsamh