الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

من هنآآ .. وهنآآك ..

تحلطم .. شكاوى متعددة من الزميلات والاصدقاء ..
شماته لا مثيل لها من اصدقاء آخرين .. ورغم ذلك كله ..
يبتدى العمل غير آبه بالجميع ..

بلغت للتو الشهر الثامن من حياتها بملامحها الملائكية الندية
ويبدو عليها علامات الزكام الشديد .. ورغم ذلك كله ..
يطغى سحر تقبيلها حتى وإن دفعت الثمن 3 ايام من حياتك
تعانى من الإنفلونزا جراء هذا العمل ..


يهلكني احيان كثيرة عملي لدرجة كبيرة .. واليوم هو أحد الايام
الذي أردد فيه مقوله ( ما رح اجيب عيال خلص ) .. تضحك زميلتي
وتخبرني .. لما تتزوجين .. ما رح تقاومين سحر الأمومة ..


دخلت منذ عدة ساعات بمناظره عقلية مع طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات
كانت تناقش قضية حساسة جدا .. ومهمة .. في عالمها .. وليس عالمنا
فكانت تسألني معلمتي
من الأقوى توم أم جيري ؟ طبعا من المفروض من حضرتي النزول لاقصى حد لمستواها العقلي .. قلت لها ما رأيك انتي .. قالت لي جيري الصغير أقوى من الكبير شوفي دايما يتعبه ويخليه يركض وراه ..
أدركت حينها نضوج عقلي من الصغيرة أعتمد على السلوك أكثر منه على
الحجم والطول .. أستغرب هل والداها يدركان هذا ؟







نتعرض جميعا لضغوطات كبيرة وتحديات صعبة في حياتنا .. تجعلنا نعيد دراسة خياراتنا .. ندقق فيها ونمحصها .. ونختار ما نراه مناسبا حينها ..فيقال .. أن كل أزمة تمر بنا .. تخلق فينا انسان جديد .. جديد بفكرة .. بشخصيته .. بعلاقاته .. بنضوجه ..

تعلمت درس قيم .. اليوم ..من فتاة خلقت منها الأزمات شخص جديد قوي .. حقيقه لا أتجرأ حتى بالتفكير بوضع نفسي مكانها .. ترى هل سأكون بنفس القوة .. ولكن من يعلم .. يظل السؤال ..
كم شخص جديد أضطرتكم الازمات لخلقة داخل نفوسكم .. مؤخرًا ؟..









المشروع الجميل الذي انشئ للشباب بهدف احياء ثقافة القراءة وأخذ على عاتقه




ايجاد المواهب من الأقلام الشابة في مسابقة أفضل مئة مقال




وفق مؤخرًا في استقطاب عدد كبير منهم وتم الإعلان عن







الذي تقرر مكأفأة المشاركين الناجحين بجمع مقالاتهم ووضعها في كتاب
من انتاج اللجنة ..




فهنيئًا لهم أكتشاف مواهب تزخر بها الكويت وهنيئًا لنا مثل هذا المشروع




الثري لدعم الشباب وخدمة البلد .


أخيرًا أبارك لنفسي وللشباب والشابات الفائزين بالمسابقة



يمكن آنا حصلت على فرصة وقدرت انشر مقالاتي بالصحف



بس غيري كانت هذي فرصة الوحيدة .


الف مبروك للجميع ..
ebtsamh



الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

عطيــل ..

من الكتب اللي استمتعت بقرائتها كثيرًا خلال عطلتي الصيفية المنصرمه وهو
عطيل للمؤلف والأديب الأنجليزي العالمي وليام شكسبير


شكسبير في سطور قليلة ..
شاعر وكاتب مسرحي عالمي ومشهور .
صنفت أعماله هاملت , الملك لير , ماكبث كأفضل الأعمال الانجليزية .
قام بأنتاج 38 مسرحيه وشارك في بعضها , كما ترجمت جميع مسرحياته .
له قصيدتان سرد طويلتان وبعض القصائد الصغيرة الأخرى .
قال عنه جورج برنارد شو ( هو صنم الشعراء الملحميين )
كما أن العديد من أعماله تدرس في العديد من الجامعات والمدارس .
عطيل

مسرحيه تراجيديه للكاتب وليم شكسبير تكونت من 5 فصول نقلها الى العربية الشاعر الكبير والذي أحبه أيضًا خليل مطران .
عطيل هو بدوي مغربي شجاع داكن البشرة ينادونه من خلفه المغربي أو الأسود وهو في الحقيقه قائد لجيوش قبرص وتدين له الدوله بالعديد من الخدمات نظرًا لشجاعته النادرة وجرأته ودفاعه المستميت عنها , هرب في الفصل الأول ليتزوج من معشوقته ديدمونه دون علم والدها وعندما فضخ ياجو حامل علمه وآمره سيده الذي يمقت عطيل الى والد ديدمونه برابنسيو وهو أحد الوجهاء رفض اقترانهما وشكاه عند الدوج والأعيان .
بأنه سحر أبنته الجميله ديدمونه بسحره المغربي لانه من وجهة نظره من غير المعقول أن ترفض الاجمل واصحاب النفوذ وتقترن بالأسود عطيل .


كان عطيل على ثقه بحب ديدمونه له بعد سماعها عن بطولاته وهى اعتبرته فارسها بغض النظر عن جماله فقد احبته بعنف اثناء مناقشه الاعيان ورد اليهم خبر قيام اساطيل بحرية للأعداء بالتجمع على حدود قبرص بغية الهجوم عليها , وهنا يتوافر دور عطيل والأقرار بشجاعته ليتغلب على الأعداء وبالفعل يركب عطيل البحر قائدًا لجيوشه للدفاع عن قبرص الجميله ويفرق الاعداء وترك ما تبقى منهم لتلتهمهم أمواج البحر العاتية , كان أول الواصلين الى قبرص كاسيو ملازم عطيل وهو فارس وسيم ثم تلاها مركب ياجو حامل علم عطيل مع زوجته ايميليا خادمة ديدمونه وديدمونه نفسها زوجة القائد عطيل .

زاد القلق من تأخر مركب عطيل وأرتفع سقف المخاوف من غرق سفينه الهمام وأثناء حاورات ممتعه لكل الموجودين يبن للقارئ شخصيه كل منهم وتتجلى خباثه ياجو ودهائه , وفجأة يسمع الجميع أبواق عودة عطيل منتصرًا ومتلهف للقائد زوجته الحديثه بحب وعشق وهيام , وفي حوار جانبي بين ياجو وردريجو وهو احد وجهاء البندقية يشكك ياجو بحب ديدمونه لعطيل ويقول له ستشتاق لوجه جميل غير قبح عطيل متى ما ذهب انبهارها ببطولاته وحينئذ ستبحث عن رجل آخر واتوقع ان تنتهي الى كاسيو الملازم الوسيم سيناريو مريض من تأليف ياجو الخبيث .

عمد ياجو الى تنفيذ خطته بأغواء ديدمونه وتجميلها بعيون كاسيو واشعال الشك في قلب وجوف المغربي , فتراه يقوم بمدحها أمام كاسيو الذي يملك مشاعر ضامره في صدره تجاهها يؤجج ما في نفسه , يتورط كاسيو في مشاجره من تدبير ياجو ويعفيه عطيل من منصبه فيدخل ديدمونه لتتوسط له امام خليلها عطيل وتعيد الأمور إلى نصابها , يستغل ياجو بكل خباثه وضعت في الأرض مقدمات ديدمونه ومدحها لكاسيو من اجل اعادته الى منصبه في غرس بذور الشك في عقل عطيل وان بينهما علاقه وانها غير وفيه لحبه
ويذكره بخيانتها لوالدها من أجل حبه , عطيل يبدأ بالتصديق وينفر قليلا من ديدمونه , أوصى ياجو زوجته ايميليا بسرقه منديل ديدمونه الذي لا يغادر يدها الى عند سقوطه سهوًا منها , قامت ايميليا بريئه النوايا بأعطائه لزوجها دون ان تعلم مأربه منه .


يستغل المنديل ويهديه لكاسيو ويخبر عطيل الذي احتاج الى دليل على خيانة زوجته له بأنه رأى منديل ديدمونه الذي اهداه لها المغربي وعليه رسم الشليك في يد كاسيو هذا الصباح وقد كان يمسح به لحيته , يجن عطيل بحيث يرى العالم بلون أحمر كالدم يملأ الوجوه , يتفق عطيل مع ياجو أن يقوم بتدبير قتل الملازم كاسيو قبل ياجو تنفيذ المهمه بينما يقوم عطيل بقتل زوجته البغي , الغريب ان ديدمونه أحست أنها ستفارق الحياة بهذا اليوم ففرشت فراش زفافها لتنتظر زوجها بعد قسوته عليها وسؤاله عن المنديل الذي اهداه اليه , يفبرك ياجو محادثه دارت بينه وبين كاسيو على مسمع من عطيل المختبأ ليزيد نار عطيل , تنتهي القصة بقتل ديدمونه على يد عطيل في فراشها وقد رأت ايميليا جريمة المغربي وكشف تزوير ياجو الذي اطاح بردريجو وكاسيو وعطيل وتوفى الاول وهرب الثاني وانتحر الثالث حزنًا على ظلمة لحبيبته .

رأيي في الرواية ..


كانت بديعة , جميلة, رغم أنها مترجمه الى انني أحببت ترجمة خليل مطران العربية الحذقة التي كانت ثرية بمرادفات لغوية لا حصر لها , الدراما عرضت في شكل جميل جدًا وخيال تصويري فائق الجودة , يتم تسميه الاطراف في البدايه ورسم الشخصية قبل سرد القصة . أعجبني أسم البطل النادر وأختياره العربي للبطولة ورمز الشجاعة والسمرة التي تميز فيها البدو في صحراء المغرب .
دلني حقيقه هذا العمل الى رقي أعمال شكسبير الأدبية وحبكتها الجميله التي لم أمل قط في أي جزء من أجزاء الروايه بل على العكس تمدك بفضول وحب معرفي ممتع . أنصح بقراءة العمل . واستمتعت به كثيرًا .
كل الحب والود ..
ebtsamh

الخميس، 9 سبتمبر، 2010

هذآ .. وعيدكم عيدين ..

صباح السعادهـ

بخصوص أدراجي السابق ..

أحب أشكر كل أصدقائي الشخصيين و أصدقائي في المدونات والمتابعين على سؤالهم

وتفاعلهم وتمنياتهم الجميله بالنوم العميق والشفاء العاجل من الأرق ..

وخاصه صديقتي غيداء اللي جننتني بsms

وأحب أبشركم آنا بخير وصحه وعافيه .. ما اتمنالكم الا مثلها وأحسن منها بعد ..

new look



قمت مؤخرًا بأعداد new look جديد للمدونة بمناسبه مرور عام كامل على انشائها

بمساعدة اخي العزيز نمووول

فشكرًا جزيلاً لمساعدتك القيمة .. وعام سعيد يا مدونتي العزيزة :)


Present




تلقيت من فتره بسيطة هديه ظريفه جدًا .. من عائلتي السعيدة .. بمناسبه ذكائي الخارق ..

وضياعي أكثر من مره في شوارع دولتنا الحبيبه الكويت ..

عباره عن جهاز Navigator للاسترشاد والاستدلال والأهم عدم الضياع في الطريق مره
أخرى ..
وحقيقه أشكر العالم الكبير جاردنر على تقسيم الذكاءات الى 7 اقسام وإلا .. لقلت عن نفسي غبيه في أحوال مشابهة ..

ويا شماتت العذال :(


Zain و العيد





أعجبتني دعايه العيد التي أعدتها شركة زين للأتصالات المتنقله , وأحسست انها تحاول أحياء قيم جميله ضاعت في زحمة الحياة
الفرحه في يوم العيد لما تعطي منها تزيد ..
ما أجمل ربط القيم الرائعه بأعداد متقن وتخطيط بديع وبساطه ساحره ووجوه بريئه..

صحيح أن من أهم أغراض الشركة الربح المادي لكن عندما نرتقى ونرفع رؤوسنا لأعلى

لنركز على المعنى والقيمة نجد لذة حقيقه تتعدى المادة

هى أكبر أعظم وأجمل .. شكرًا زين ..


وكل عام وأنتم أعزائي بخير وصحه وعافيه .. وينعاد عليكم العيد ليصبح أعياد مجيده

احبكم جميعًا ..

ebtsamh

الأحد، 5 سبتمبر، 2010

وأقتربت من سقف الجنون !

أريد أن أنام ؟ ..

قالوا لي وأين المشكله عزيزتي أذهبي للنوم ..

مشكلتي هي مع النوم ..

فقد خاصمني منذ 3 أيام وحرض الليل علي فأصبح هو الآخر لا يطيقني ..

هل تصدقون ان انسان في 3 ايام نام لأربع ساعات فقط ؟

أعتقد اني قريبه من سقف الجنون ..

فلكي لا تنام .. أنت واحد من شخصين ..

اما عالم .. يشغله بحثه العلمي ودراساته وتفكيره المستمر في مطالعه كل جديد ..

فيخطف النوم فتات وقته ..

والا مجنون .. لا يهمه الليل او النهار .. ولا يبحث عن النوم .. لأنه لا يريح عقلا يمتلكه

او يأخذ قسطًا من مشاكل يعاني منها ..

فيتطلب تنويمه مهدئات او ادوية !

أما أنا لا أعرف ماذا اسميني ..

قالوا لي قد يكون بسبب بعض الفراغ في وقتك .. فقمت بتعبئة وقتي كله ..

فلا أكاد أرتاح .. عمل في عمل في بحث في تخطيط ..

اسير هالكه .. الى حيث خادعي .. والقي بنفسي في سريري ..

وأضع رأسي على مخدة الأوهام من هنا .. فيهرب النوم من هناك ..

الهي ..


هل عرفتم تعذيًبا .. أشد قسوة من حرمان النوم ؟

حتى المعذبين في السجون يأكلون ويشربون ويتعلمون والأهم ينامون !

طبًعا لكي تتوافر خاصيه التعلم أو حتى الحصول على شهاده يجب ان

ينتقل ذهنك عزيزي القارئ الى ان هذة السجون غير عربية :)


رأيت صوره ذات يوم .. لمشردين .. ينامون على الاسفلت ..

لم يكن غطائهم اكثر من ورقه لأحدى الصحف ..

لكن نوم قرير .. وكأن العالم لا يهمهم ولا يعنيهم ..

كيف يهمهم وقد رمى بهم الى ساحات الشوارع والأزقه والحواري ..

غير مبالي بسلامتهم او أمنهم ..

يال القسوة ..


فقط أريد أن أنام ؟


يشغل بالي مواضيع كثيره .. هموم .. افكار مجنونه ..

أستغرب .. كيف ينام ظالم !

كيف لا يفكر بمن ظلم ؟

كيف ينام مرتشي !

كيف لا يفكر بما باع ؟

كيف ينام معتدي !

كيف لا يفكر بمن ابكى وادمى وادمع ؟

كيف ينام خائن !

كيف لا يفكر بمن في ظهره طعن ؟

كيف وكيف وكيف ..

لماذا الضحايا هم الذين يفكرون .. ومنهم النوم يهرول بعيدًا ..

مجرد اسئلة مجنونه من دماغ يعمل لساعات طويله حتى بت اشك انه يعمل حقا ..

اعذروا خطرفاتي .. وتمنوا لي نوما عميقا من غير كوابيس ولا منغصات ..

محبتكم

ebtsamh