الأربعاء، 21 يوليو 2010

جيفارا ..

شخصيًا عندما أقرأ كلمة ثورة , أتعرف علية سريعًا .. لانه الكلمة التي ترادف الثوره في عصرنا الحديث .. أثار فضولي أن اكتب مقاله عنه منذ شهرين في الصحف لذلك قمت بعمل ابحاث طويلة ليس عن نضالة الثوري ولكن عن تحوله الى ماركة تجارية يرتديها العديد من شبان اليوم ولا يعرفون من صاحبها والى ما يرمز والى أي فكر ينتمي ؟







هو أرنستوا تشي جيفارا .. أرجنتيني الأصل , كوبي النضال , عالمي الثورة .. ولد في 14 يوليو 1928 في بيونس آيريس بالارجنتين , طفل لعائلة برجوازية , حظي بمعاملة مميزة ومكانه كبيرة نسبة الى مرضة الذي رافقه من طفولته المبكرة وهو الربو وكاد ان يموت بسببه عدة مرات , لذلك كان مرضة والفطرة التي توجد فيه لمساعدة الناس والاحساس بالمساكين هى سبب دراسته للطب , التي ما ان انهاها حتى انخرط في مجال بعيد جدا عنها .. وهى الثورة في وجة الظلم في كل بقاع العالم المستضعفة .




قيل عن ذكرى ميلاده والتي صادفت وقت قريب ..
( إن ذكرى ميلاد هذا الثائر , مناسبة تذكر أجيال الشباب والثوريين وتلهم شعوبنا التي تخوض أشرف معاركها دفاعَا عن حقها وصون استقلالها ورفض الهيمنة الامريكية الاسرائيلية على المنطقة ) .








هذة صوره خالدة التقطها صدفة المصور الكوبي ألبرتو كوردا عام 1960 , تخلدت من خلال كل ما يصدر من مطبوعات وتذكارات لهذا الثائر الخالد , كم تم بناء على هذة الصورة الجميلة تصنيف ارنستوا جيفارا عام 1999 في مجلة التايم كواحد من رموز القرن العشرين .



لا اعرف العديد من الأشخاص على مر العصور والتاريخ الذي يشاركون بحروب وثورات لبلدان غير بلدانهم لمجرد ازاحة الظلم ونصرة الحق وبالنسبة لجيفارا هو انتصار الثورة الاشتراكية .. نعم فقد كان جيفارا اشتراكي الفكر حتى النخاع ..
وآمن بالاشتراكية وأنقد اشتراكية ستالين وخرشتشوف وخلفاؤهما , حيث رأى أن الاشتراكية والقيم الأخلاقية يجب ان لا ينفصلا على غرار غيرة الذي ربطوها بالانتاج ,
كان الوحيد الذي يعتبر جيفارا أنه يسير معه على نفس الخط والفكر الاشتراكي المعاصر
كما اصطلحوا هو ماو تسي تونغ المفكر الاشتراكي الكبير .


آمن أن الثورة هدفة في الحياة وليس الطب , من خلال اختبار حدث له أثناء غارة عندما كان مع فيديل كاستروا وجماعته في تحرير كوبا من من ظلم باتسيتا عندما انتابته أزمة ربو حادة في غاره عسكرية في الأدغال وكان ارنستو بالأضافه الى مشاركته كقائد لكتيبه الثوار هو ايضًا طبيبها ويحمل معه بالاضافه الى بندقية وحقيبة الرصاصات والقنابل حقيبة الاسعافات الأولية .. عندما باغتته الازمة وثقل عليه حمل نفسة بالأضافه الى الحقيبتين كان لابد عليه من اختيار واحده من الحقائب لتخفيف الحمل , فأختار بلا تردد حقيبة الذخيرة مما ينعكس على حبه العميق للثورة والنضال على حساب دراسته وعلمه وطبه ..



بعد تحرير كوبا من حكم باتسيتا وصعود فيديل كاسترو الى حكم كوبا بترشيح جماعته الثورية عين جيفارا وزير للصناعه وبدأ مع كاسترو رحلة بناء كوبا الاشتراكية ثم ما لبث بعد سنوات قليلة أن فاجأ الجميع بإعلان استقالته وجنسيته لانه لا يحتمل العيش دون ثورة


وقال في رسالته الى كاسترو ( إني أعدل عدولا عن أعبائي في قيادة الحزب ومن منصبي في الوزارة ومن رتبتي كمقدم ومن شرطي ككوبي ولم يعد يربطني اي شيء قانوني بكوبا سوى روابط من طبيعه أخرى لا يمكن أن تبلى كما تبلى الأوراق الرسمية وسأواصل الكفاح ضد الإمبريالية حيثما وجدت .. فهذا يعزيني ويلطف مائة مرة كل اسى ) .












قرأت عن كتاب اعتمد بكل مصادره على أغلب ما كتب عن جيفارا وعلى مؤلفات جيفارا النادرة ايضًا مثل كتاب طريقة حرب

العصابات و كتاب يوميات دراجة نارية
هو كتاب ( صفحات في تاريخ جيفارا الثائر والعاشق والمتمرد ) كتاب يتألف من 286
صفحة تتحدث عن هذة الشخصية الأسطورية ..

كما يتالف الكتاب من 20 فصل ..
- تشي جيفارا .. صورة تروي أسطورة .
- أبادوا الجسد .. وبقيت الأسطورة .
- طفولة بطل أستطاع أن يقهر شقائه .
- جيفارا الصغير .. مشروع إنساني كبير .
- تشي جيفارا .. ورحلة البحث عن إنسان جديد .
- جيفارا .. سر الكاريزما ..
- مغامر حالم .. يبحث عن ثورة .
- يوميات دراجة نارية .. رحلة إلى قلب الألم .
- جيفارا .. المغامر .. البطل .. المناضل .
- تشي جيفارا .. الموت ينام بالقرب من أحلامه .
- جيفارا .. هيلدا .. الحب الأول .
- جيفارا وكاسترو .. ثنائي صنعا تاريخا .
- تشي جيفارا .. السلوك الأخلاقي في الكفاح السياسي .
- تشي جيفارا .. الأشجار تموت واقفة .
- جيفارا .. أسطورة لا تموت .
- جيفارا شاعرا .. سر الكراسة الخضراء .
- أكثر من أربعة عقود .. ولا يزال رمزًا .
- الكفاح حتى الموت .. جيفارا سينمائيًا .
- رسائل جيفارا .
- قال جيفارا .. كلمات لا تموت ..




رأيي في الكتاب ..

حقيقة الكتاب جدًا غني شمل حياة جيفارا القصيرة وأفكاره ومواقفه وتعداها الى تفاسير وأعتقادات من الكاتب أحمد ناصيف والتحليلات الخاصة به , أجمل ما في الكتاب أنه شمل أغلب ما كتبه كبار المؤلفين عن حياة جيفارا أمثال هاريس , وكاستانيدا , خوان بايي , دانييل جيمس وجون لي اندرسون بل وحتى شمل الأفلام التي أنتجت عنه , هذا القدر الكبير جدا من الموارد التي تناولت حياة جيفارا جعلت الكتاب ثري جدا بالمعلومات عنه و فصول كثيرة بالكتاب تناولت كلمات جيفارا نفسه وآرائه مما يجعلك كقارئ تدرك عقل جيفارا وتألف تفكيره غير أن لي موقف مع تفكيره الشيوعي الذي لم يعجبني كما اعجبتني بعض افكاره ومواقفه وزهده بالمناصب والراحه وتواضعه الكبير لأجل قناعاته وبما يؤمن به . انصح بقراءة الكتاب وهو جميل بحق ..




جيفارا سينمائيًا ..

فصل كامل تضمن هالعنوان , فالكتاب احتوى ايضًا على ما تناول حياة جيفارا سينمائيا , وقد قام المخرج الأميركي ستيفن سوديربيرغ بأخراج فيلمين عن حياة جيفارا ..
الأول حمل عنوان ( تشي الارجنتيني )..
وقد شاهدته شخصيًا بناء على قراءتي عنه في الكتاب ووفقت في الحصول عليه , الفيلم كان جميل وحصل على تقييم عالي في

موقع imdb .

http://www.imdb.com/title/tt0892255/









رأيي في الفيلم ..

الفيلم كان جميل حيث أبتدى بمشهد لجيفارا في مقابله تلفزيونية مع مذيعة امريكية
وقد وفقوا في الحصول على بطل يشابه الى حد كبير جيفارا , الا ان جيفارا اوسم منه بقليل , تناول هذا الفيلم حقبه مهمه في حياة جيفارا الا وهى ثورة كوبا وفترة تعيين جيفارا كوزير للصناعة , كانت حقبة مهمه جدا وذهبية في حياة جيفارا السياسية
وقد أعجبتني تقمص البطل لدور جيفارا من حيث اللغه والاداء وازمات الربو لكن هناك اشياء عرفتها من الكتاب ولم اجد جيفارا السينمائي يطبقها مثل حرصة على الشيوعية في افكاره واقواله وافعاله في الفيلم لم اشاهد غير جملة كانت فيها هيلدا المقدم التي تعمل تحت امرة تشي وزوجته المستقبلية وام ابناءة كانت تستغرب وتقول له انها اول مره تشاهد شيوعي مثل جيفارا وانه لا يشابه الشيوعيين العاديين فرد عليها نحن نأتي بكل الاشكال والألوان , كما أن جيفارا كان يمقت امريكا واستغلالها اقتصاديًا للدول ولكني ايضًا لم الاحظ هذا الشيء ووجوده في الفيلم قد يكون بسبب الاخراج الامريكي له
وفي مشهد أعجبني وهو وقوف جيفارا كوزير الصناعة لكوبا في المؤتمر الدولي كان يهاجم أغلب الدول في وحشيتها وتدخلها بشئون كوبا كان مشهد جدا جميل وشجاع ومن الأشياء التي أعجبتني في الفيلم تركيز جيفارا على عدم استقبال أي ثائرين جدد مالم يكونوا على الاقل متعلمين ويقول لا يمكن ان نرتقى مالم نتعلم , كما كانوا ينشئون مدرسة وعيادة داخل الخندق الثوري في الغابه وكان شيء جميل جدا ومنظم . أعجبني الفيلم وأنصحكم بمشاهدته .
كل الحب .. كل الود ..
ebtsamh

هناك 16 تعليقًا:

  1. يعطيج العافية على هذي المعلومات القيمة واللي بصراحة أفدتيني فيها لأني أول مرة أعرف تاريخ هذي الشخصية
    وبصراحة وصفج للفلم كان جدا مشوق وجميل :)

    تحياتي :)

    ردحذف
  2. أذكر أول ما هبوا بجيفارا من خمس سنوات تقريبا
    ما كنت أعرفه وكلما أسألهم منو هذا يقولونلي من صجج ماتعرفينه؟!!
    المهم اني دريت انه ثائر وبس، عاد شنو قصته وشسالفته مااعرفها بالضبط p;

    شكرا على المعلومات .. الحين أقدر اقول اني عرفته شوي،
    ويبيلي أقرا الكتاب عشان أعرف عنه أكثر

    شكرا بسوومة :)

    ردحذف
  3. اتمنى تكون هذه بداية سلسلة مقالات عن الثوار في العالم واتمنى تتكلمين عن المجاهد .. خطاب الله يرحمه ..

    ردحذف
  4. هلا عزيزتي Amwaj

    حقيقة اسعدتني استفادتج .. وهى هدفي في المقام الأول

    واتمنى لج مشاهدة ممتعه للفيلم .. ويعجبج مثل ما

    عجبني .. نورتيني ..

    ردحذف
  5. يا هلا والله بالعزيزة book

    انتشر جيفارا بالملابس والاثاث والتذكارات حتى صعب

    علي ما الاقيه بمجال المبيعات .. آنا اشتريت هالكتاب

    من لندن .. بس اتمنى تلاقينه اهني .. وقراءة ممتعه يا

    الغلا .. ونورتيني ..

    ردحذف
  6. هلا وغلا عين بغزي ..

    تصدق كنت بخصص ادراج بين فتره والثانيه عن شخصيات

    ما اخذت حقها في الشهرة او عالم الكتب او الاعلام ..

    وكنت مفكره احط شخصية نسائية في البدايه ..

    واعتقد خطاب فعلا ما اخذ حقه الاعلامي ويستحق ان

    يكون قدوة .. شكرا عين على تواجدك واضافاتك ..

    نورتني ..

    ردحذف
  7. خوش بوست يعطيج العافيه :)

    ردحذف
  8. أذكر في معرض الكتاب الفائت كانت معظم المكتبات تكتظ بكتب تتحدث عن سيرة حياته ونضاله ، لذا كنت مترددة في أي من الكتب سأقتنيها ، أما الآن أظن إني لست بحاجة لأن أخيّر أي منهم و الفضل يعود لك إبتسامه :)

    كل الشكر لك ..

    ردحذف
  9. تحية طيبة...
    طبعا الموضوع كامل ومتنوع الابواب بحيث يختصر الكثير على من لا يمتلك من المعلومات عن هذا الثائر العالمي الذي اخذ شهرته الواسعة جراء تضحياته وثقافته وزهده...وفي الحقيقة في تاريخ الانسانية من سبقه في طبيعة النضال والجهاد وامتلاك الاوصاف ايضا وكذلك من جاء بعده والعدد كبير لا يحصى ولا يعد...هنالك الكثير من المصادر التي تحدثت عنه وعن الثورة الكوبية او رحيله عام 1967 في بوليفيا!...ومن امتع القصص قصة الصحفي الفرنسي المرافق له آنذاك ريجيه دوبريه الذي لم يقتل لحسن الحظ صاحب كتاب ثورة في ثورة...
    عموما الفلم ايضا جميل ولم اراه لحد الان...
    تحياتي الطيبة

    ردحذف
  10. هلا وغلا TaZmaNiA

    الله يعافيج واسعدتني زيارتج الخفيفة لمدونه :)

    نورتيني ..

    ردحذف
  11. هلا وغلا بالعزيزة لوتس ..

    حبيبتي انتي .. ثقه لا تقدر بثمن عندي ..

    الفضل لله اللي عرفني ع شخصج الكريم :)

    نورتيني جدا ..

    ردحذف
  12. اهلا وسهلا بالصديق مهند ..

    شكرا لرايك الكريم وحقيقه لم اجد كتاب دوبريه

    ثوره في ثوره لكن سابحث عنه اكثر ..

    اسعدتني زيارتك .. ونورتني ..

    ردحذف
  13. أود أن أسجل إعجابي المتأخر بالموضوع والشخصية..
    بوركتِ

    ردحذف
  14. أهلا وسهلا ومرحبآ ..

    أعجابك يشرفني .. وزيارتك تزيدني سعاده ..

    نورتني ..

    ردحذف
  15. شوعي ملحد

    لا يشرفني الرد

    ردحذف
  16. تــموت الاسود وتبقى الثعالب

    ردحذف

رأيك يهمني .. :)