الأحد، 17 يناير 2010

تحليل الشخصيات وفن التعامل معها .. جزء 2











طبعا ادراج تابع للإدراج السابق ومكمل حتمي له .. ولولا خشيتي من الأطاله كنت نزلتهم جميعاً في ادراج واحد .


احب الفت اني سعيدة أني وفيت بوعدي وكملت لكم الادراج خاصه اني كنت رح اتعرض لحادث سياره اليوم ولأربع مرات متتالية ..


الحمدالله على السلامة والحمدالله اني وفيت بوعدي ..






نكمل ..




تناول بالكتاب تفسير 10 شخصيات , أعتبرها بعيدة عن الشخصية السوية تناولها من حيث المرادفات والاسباب
الأمثلة , الصفات , كيفية التعامل معها و مجالات نجاحها في الحياة .


الشخصيات :


1- الشخصية المرتابة ( شكاكة , سيئة الظن )

علتها : الأفراط او سوء الظن في الآخرين والحذر منهم .

صفاتها :

- يغلب عليها سوء الظن في معظم الأوقات ومع معظم الأشخاص في أقوالهم وأفعالهم .
- المبالغة في الحذر والحيطة والترقب من الناس وعدم الثقة فيهم .
- حساس جدا وحتى وأن أخطأت بدون قصد يتعارك معك .
- المبالغة في التأثر بآراء الآخرين وانتقاداتهم وتحميلها معاني سلبية وحقد .
- إسقاط اخطائة وهفواتة على غيره .
- الإكثار من المراء والجدال والخصومة .
- المبالغة في تصور العداء والتنافس والتحدي .
- السعي الى الزعامة والسيادة والسيطرة .
- السعي إلى اثبات ذاته ووجوده أمام الآخرين .
- عدم الإعتراف بالجهل أو اي نقص في شخصيتة .
- المبالغة في التعرف على ما في نفوس الآخرين .
- الحرص على جمع الإدانات ضد خصومة .
- الحرص على معرفة الأنظمة أو القوانين وكل ما يخدم أهدافة .
- المبالغة في الصرامة والشدة مقابل ضعف مشاعر الحنان والمودة .
- نادراً ما يميل الى المزاح أو يرضى به .
- القدرة على الإصغاء مع البحث عن معاني خفيه في نفس المتحدث .
- التركيز على أخطاء الآخرين وعيوبهم .
- شديد الغيرة ويحب المنافسه كثيراً .

طريقة التعامل معها :

يجب الحذر منها فهى تحب قراءة ما بين السطور وتفسيره حسب أهوائها .
الصراحة والوضوح معها في الأقوال والأفعال .
عدم المبالغة في الصراحه والأعتذار حتى لا يفسر ذلك ضعف .
تجنب مجادلته وأو أنتقادة امام الآخرين حتى لا تثير خصومته بل التحدث برفق ولين .
إن احتجت الى محاورته فأستعد لذلك بالأدلة والبراهين .
لا تدعة يسقط عليك أخطائه وهفواته .
أعطة ما يستحق من الأحترام والتقدير إذا كان أهلاً لذلك .
اذا رأيت ان اسلوب المواجهة لن تجدي معه فأستعمل أسلوب المكاتبة .



مجالات نجاح الشخصية :

اي وظيفة تتطلب الحذر والحيطة والنظام مثل الوظائف العسكرية أو الأدارة المدنية .


2- الشخصية الساذجة
أبرز صفاتها :

- الثقة الزائدة بالناس دون تأمل مدى أمانتهم .
- الغفلة عما يدور حولة من أمور تهمة وتنفعة في مصالحه .
- التبعية للآخرين فكراً و سلوكاً والإنقياد الكلي لهم .
- التسامح والعفو الزائد حتى عمن لا يستحق .
- سهولة التأثر بآراء الآخرين والأقتناع بها .
- تقبل أنتقادات الآخرين له حتى وأن كانت في غير محلها .
- المبالغة في الصراحة والأفصاح عما في النفس .

أسباب السذاجة :

قد يكون خلقي وله علاقة بتركيب الدماغ , أو سبب تربوي أو قد يكون بسبب النشئة في بيئة آمنة خالية من المنافسة أو بسبب الدلال الزائد وضعف الخبرات الأجتماعية .

علاج صاحب الشخصية الساذجة :

- تبصيرة أن السذاجة تختلف عن حسن الظن وأنها غير محمودة .
- تبصيرة بما سيترتب عليها من مشكلات و مضاعفات كبيرة
- تطوير ثقته في نفسه وفي مهاراته الإجتماعية .
- تعريفه بطباع الناس وصفات شخصياتهم ليميز بينهم .

من مجالات نجاح الشخصية الساذجة

في المجالات التي تحتاج الى تعاون اجتماعي وتضحية لأنه خدوم للأخرين بدرجه كبيرة وبدون تمييز .



3- الشخصية القاسية
المراد بها تسمة الغليظة وهي ضد الرأفة في الأخلاق والتعامل والأجسام فهى تحمل معنى الخشونه .

صفاتها :

- غلبة قسوة القلب وأستعمال الغلظة الشديدة في غير موضعها أحياناً .
- غياب مشاعر التعاطف والحنان والرحمة .
- الأستمتاع بممارسة القسوة والشدة مع الآخرين .
- الميل الى استخدام التهديدات و العنف ضد الآخرين وأثارة خصومتهم .
- الصرامة والشدة في العقوبات بما يفوق الذنب .
- إكراه الآخرين على خدمة مصالحة .
- الولع بالخصومات والتحدي والعناد .
- شدة الثأر لنفسه والأنتقام من غيرة .
- الميل إلى الكذب وتوظيفة في أدخال الرعب الى الآخرين .


كيفية علاج الشخصية القاسية

ذكر الشيخ سلمان العودة 7 طرق لعلاج الشخصية القاسية :

- التدريب على الحوار وآلياته وطرائقه وتقنياته .
- بناء مؤسسات المجتمع المدني وأشراك الناس في تحمل مسؤلياتهم .
- نشر لواء العدل بين الناس فالقسوة تتجلى في مجتمع لا يأخذ فيه الضعيف حقة .
- الترويح النفسي المعتدل فالنفوس اذا كلت عميت .
- إشاعة الكلمة الطيبة الهادفة والخلق الكريم .
- نشر ثقافة العفو والتسامح والصفح عن الآخرين .
- الخطاب الديني فأنه مسئول عن أشاعة الرحمة بين الناس .


كيفية التعامل مع الشخصية القاسية

- أعمل على ضبط أعصابك معه والمحافظه على هدوئك .
- حاول أن تصغي إلية جيداً .
- تأكد من أنك على أستعداد تام للتعامل معه .
- لا تحاول إثارته بل جادله بالتي هي أحسن .
- حاول ان تستخدم معلوماته وأفكاره أثناء الحديث .
- كن حازماَ عند تقديم وجهة نظرك .
- أفهمة أن الأنسان يحترم على قدر أحترامة للآخرين .
- ردد على مسامعه الآيات والأحاديث المناسبة .
- أستعمل معه أسلوب نعم ..... ولكن .



4 – الشخصية العطوفة ..

توصف أحياناً بالرؤوفه والرحومة ..

أبرز صفات الشخصية العطوفة :

- غلبة مشاعر الرأفة والعطف ورقة القلب مع الناس عموماً .
- عدم القدرة على إبداء الغلظة والشدة مع الآخرين واظهار الترهيب .
- الأستمتاع بالرأفة بالآخرين واسعادهم والأطمئنان اليهم .
- الميل الى استعمال أساليب الترغيب والأكثار منها .
- الضعف واللين والتسامح المبالغ فيه .
- الأبتعاد عن الخصومات والمجادلات وايقاع العقوبات .


مجالات نجاح الشخصية العطوفة :

المجالات التي يبزر فيها الرأفه والرحمة مثل لجنة الأغاثة ومساعده الفقراء والمساكين .



5- الشخصية المستسلمة ..

ويقصد بها الأذعان الزائد عن الحد .



أبرز صفات الشخصية المستسلمة :

- الميل الى موافقة الآخرين ومسايرتهم في أغلب الأحوال .
- ضعف القدرة على إبداء الرأي الشخصي ووجهات النظر .
- ضعف القدرة على إظهار المشاعر الداخلية .
- الحرص الزائد على مشاعر الآخرين وخشية أزعاجهم .
- ضعف الحزم في إتخاذ القرارات .
- التواضع في غير موضعة ولغير أهلة .
- ضعف التواصل البصري بشكل ملحوظ جداً .


أسباب الأستسلام ..

قد ترجع الى ضغوط داخلية نفسية أو يرجع الى دور الأسرة وصرامة الوالدين .

مجالات نجاح الشخصية المستسلمة :

أي مجال عمل يتطلب البذل المادي والمعنوي والروحي وقد يجد المستسلم ثناء وتمجيد من قبل الآخرين لعطاءه الكبير على حساب نفسة .




6- الشخصية العدوانية ..

المتسلطة المشوبه بالغلظه ..

صفات الشخصية العدوانية :

- التسلط على الآخرين وعدم مراعاة حقوقهم .
- الجرأة الزائدة عن حدها في ابداء الرأي والزام الآخرين بها .
- المبالغة في اظهار مشاعر الأستياء والغضب والكره .
- الجرأة الزائدة في اتخاذ القرارات وتنفيذها .
- الأفراط بالأعتداد بالنفس وتحدي الآخرين .
- الحملقة في عيون الآخرين بقوة وعدم احترام .
- قوة في الصوت مع ارتفاع في نبراته وتسلط في عباراته .


كيفية التعامل مع الشخصية العدوانية :

- أصغ اليه جيداً لكي تمتص انفعالة وغضبه .
- حافظ دائما على هدوئك معه ولا تنفعل .
- لا تأخذ كلامة على انه يمس شخصيتك .
- تمسك بوجهة نظرك ودافع عنها بالحجج والبراهين .
- أعده الى نقاط الموضوع المتفق عليها .
- استخدم معه المنطق وابتعد عن العاطفة .
- ابتسم وحافظ على جو المرح .
- استعمل أسلوب نعم ..... ولكن .


من مجالات نجاح الشخصية العدوانية :

تلك المجالات التي تتطلب الجرأة والقوة في تحصيل المصالح الشخصية مثل المهام الإدارية والمصالح التجارية والمجالات العسكرية .


7- الشخصية الأنطوائية .

تسمى المنطوية أو المعتزلة .

أبرز صفات الشخصية المنطوية :

- تفضيل العزلة والإنفراد على على الخلطة والإجتماع دائماً .
- برودة المشاعر وانحسار العواطف .
- برودة الإنفعالات النفسية ( الفرح , الحزن , السرور ) .
- ضعف التأثر بالإنتقادات والتوبيخ والتشجيع والمدح والثناء .
- ضعف التأثر بالنصح والإرشاد والتوجية .
- ضعف القدرة على التعبير عن المشاعر الإنسانية .
- تفضيل المجالات التي يغلب عليها الإنفراد بالدراسة والعمل .
- ضعف في التواصل اللفظي وغير اللفظي .
- ضعف في التواصل مع المقربين .
- ضعف في المبادرة والتلقائية .
- الإغراق في أحلام اليقظة .


كيفية علاج الشخصية الانطوائية :

- محاولة انصارها في الدوائر الإجتماعية .
- عدم الألحاح في دفعها الى للإختلاط الا بأقتناعها .
- مساعدتها بروية لأكتساب مهارات تخرجها من عالمها الخاص .
- محاولة توضيح ايجابياتها ودعم عوامل النجاح فيها .
- اختيار الاعمال والوسائل التي تلائمها لأستثمار جهودها .
- محاولة استدراجها واقناعها بحكمة عن طريق احد اصحابها او المقربين .
- على المربين الحذر عند تربية ابنائهم واكتشاف الصفه مبكراً وعلاجها .


مجالات نجاح الشخصية الإنطوائية :

يتميز بعض افراد هذه الصفه بالذكاء والعبقرية يبرعون في مجالات الحواسيب الآلية والألكترونيات .


8- الشخصية التجنبية :

هو مبالغ في تجنب الآخرين ولدية علة في شخصيتة .

أبرز صفات الشخصية التجنبية :

- الأنزعاج الشديد والحساسية المفرطة من انتقادات الآخرين .
- التحرز من المهام والأنشطة الإجتماعية التي تتطلب تفاعل مع الآخرين .
- نقص واضح في مهارات التواصل الإجتماعي ومهارات إثبات الذات .
- تجنب الاندماج الإجتماعي ومخالطة الناس خوفاً من الانتقادات .
- التقوقع والانكفاء على الذات وعدم المبادرة .
- المبالغة في احتقار الذات وتصغير القدرات .


كيفية علاج الشخصية التجنبية :

- المعالجة النفسية الهادفة للإستبصار على تلطيف حدة الخوف .
- التدريب التعبيري والتدريب على المهارات الإجتماعية لزيادة الثقة بالنفس .
- قد تفيد اساليب المعالجة المعرفية في تقليص وازالة التوقعات المرضية .
- المعالجة الجماعية .


9- الشخصية الجاذبة للإنظار .
تسمى ايضاً بالشخصية الهستيرية ..

من أبرز صفات الشخصية الهستيرية :

- الولع بجذب الأنظار والأستحواذ على انتباه الناس وتركيزهم .
- المبالغة في التعبير عن انفعالاتهم ومشاعرهم .
- المبالغة في اظهار النشاط والحيوية .
- المبالغة في إقامة علاقات اجتماعية كثيرة ومتنوعة .
- سطحية التفكير وضحالته وبعده عن الواقع .
- ضعف الهمة والتحمل وسرعة الضجر .
- فقدان الصبر والمثابرة وعدم القدرة على تحمل تأخر النتائج .
- استطلاع مشاعر الآخرين واهتمامهم وما يثير اعجابهم .
- استخدام الاسلوب الاغرائي للجنس الآخر خاصة اذا ضعف الوازع الديني .
- طلب السعادة من خلال اعجاب الآخرين والحصول على رضاهم .
- التعامي عن عيوب النفس وقله استبصارها .
- تبذير المال وتشتيت الجهود من اجل كسب استحسان الناس .
- الإنشغال بالمظاهر الجوفاء عن جواهر الناس ومخابرها .


من مجالات نجاح الشخصية الجاذبة للإنظار :

يصلح للخطابة والعلاقات العامة والتمثيل المسرحي وومذيعي الأخبار وبعض المهن التي تحتاج الى لباقة
مع الاستعراض والمباهاة .



10 – الشخصية المعجبة بذاتها .
وقد تسمى النرجسية .

من أبرز صفاتها :

- الأعجاب الزائد بالنفس .
- يشعر بعظم شأنه وأهمية أمره وانه خير ممن حولة .
- المبالغة في تلميع نفسة واظهار اجمل ما عنده .
- يمدح نفسه دائماً بتكرار واستمتاع .
- يستمتع ويتلذذ بثناء الآخرين عليه .
- يكثر من لفت الأنظار اليه .
- يدعي بكثرة الممتلكات والقدرات والانجازات .
- يوهم الآخرين بأنه يعرف كل ما حولة .
- يبالغ في طموحاته وافكاره واحلامة .
- يتطلع الى الألقاب الفخمة والممتلكات والمؤهلات .
- تجذبة الوظائف والأعمال ذات الوجاهة الاجتماعية .
- يتبوأ صدر المجلس ويمسك بزمام الحديث .
- مرتبط بالعجب ارتباطاً وثيقاً فهو كالطاووس معجب بنفسة .
- شدة التأثر بالإنتقادات مهما كانت يسيرة .
- يكاد لا يعترف بخطأ فيه .
- مصلحتة أهم عنده من أي شيء .
- يحسد الناس بدرجة كبيرة خصوصا الأقران والمنافسين .
- يتوهم انه محسود وان الآخرين يبغضونه لتفوقه عليهم .
- ينسب لنفسة انجازات غيره وحسناتهم .
- يتصف بالمخادعة والنفاق الإجتماعي .


كيفية علاج الشخصية المعجبة بذاتها :

- التخفيف من انتشار النرجسية من خلال الوقاية التربوية الخلقية بحيث يجتمع الثواب على الصوب والخطأ على العقاب بأسلوب حكيم ومتابعة تربوية تهذب النفوس .

مجالات نجاح الشخصية المعجبة بذاتها :

الانشار الاعلامي للشخص والهالة الاجتماعية حولة / الانجازات المتنوعة والكثيرة / التواصل مع العديد من الاشخاص المهمين / الطموحات العالية والافكار التجديدية .

كيفية التعامل مع صاحب هذة الشخصية :

- لا تشمت بأخيك فيعافيه الله ويبتليك .
- قد يمتلك طاقات تربوية وامكانات فلا يجوز حجبة وتغييبة .
- اذا كان صغيراً ومتعالياً فلا تمكنه من التسلط فيغرق .
- اذا كان من المقربين بالمداراة والتوجية الهادئ وتذكيرة بأهمية التواضع .
- اذا كانت بينك وبينه خصومه فلا تتوقع سعية اليك بالصلح وان كان مخطئا الا لغرض فأحذره .
- اذا تسلط عليك بالتعالي والادعاء فادفع بالتي هي احسن .
- قد يكون لديه اهدف ومطامع شخصية ويستغل الآخرين خاصه اذا كان من اصحاب المناصب .



اريد لفت انتباهكم الى ان بعض الاشخاص قد يجمعون صفات متعددة بين مجموعة من الشخصيات وهذا امر وارد وطبيعي ولكن حسبنا ان من علامات الشخصية السوية التوازن والاعتدال .


معذرة للاطاله اذا وجدت .. وتمنياتي لكم بالاستفاده والاستمتاع ..

كل الحب ..

ebtsamh


هناك 17 تعليقًا:

  1. مشكورة اختي هههه كل ما امر على شخصية اقول بس هذا انا هههه لين انتهيت ومعرفت وين انا ههه

    ردحذف
  2. معلومات مفيده
    بس عند كل شخصية اوقف و اسرح و احاول اركبها على مجلسنا و حكومتنا الموقرة
    يا ساتر

    اي صج في شخصية انبطاحية

    ردحذف
  3. يعطيك العاااااااافية بس بصراحة مالقيت شخصيتي

    ردحذف
  4. اخوي الفاضل ..

    طبيعي ان تحمل الشخصية الانسانية صفات متعددة من اكثر من شخصية شرط التوازن والاعتدال ومراقبة النفس والفطريه ..

    نورني تواجدك

    ردحذف
  5. مرحبا خالد ..

    نورتني والله .. يالله شنو الشخصية المضطربة اللي مو جودة بالمجلس يتراولي كل انواع الاضطرابات والازدواجية

    اما سالفه الانبطاحية فجد يبيلنا دراسة حالات عشان نوثقها عالمياً لانها ماركة مسجله في البرلمان

    اسعدني تواجدك ..

    ردحذف
  6. اخوي الفاضل ..

    والله فرحتني انك ما لقيت شخصيتك .. عيل معناها شخصيتك سليمة وطبيعية لأن ما سبق ذكره شخصيات
    مضطربة قد نواجهها ومن المهم معرفه طرق علاجها او التعامل معها ..

    نورتني ..

    ردحذف
  7. خوش موضوع
    وشكله خوش كتاب
    بو وليد ضحكني (الشخصية الانبطاحية)
    قواك الله

    شكراً

    ردحذف
  8. أهلاً أستاذ نمول .. صاحب مدونه شيقة ..

    تدري ان حيواني الفضل اهوا النملة ..

    اشاركك الاعجاب فيها ..

    نورتنا بهالزيارة .. واسعدني تعليقك ..

    ردحذف
  9. تحية طيبة...
    عرض قيم وممتع وعندما وصلت للاخير كانت الاجابة على سؤالي المتوقع وهو ان بعض الاشخاص يحملون صفات عديدة...
    اختياراتك في غاية العمق والقيمة وارجو نشرها في الصحف او المنتديات في الانترنت لفوائدها الكثيرة...
    دمتي بخير...

    ردحذف
  10. اعتقد اني شخصية الساذجة بس مع الاسف علشان اعالجه اتجهت للشخصية القاسية

    ردحذف
  11. اخوي مهند .. حياك الله وسعيدة ان اختياري اعجبك

    وكان موفق من وجهة نظرك .. اسعدتني زيارتك ..وتعليقك

    ردحذف
  12. اهلاً طموحةومملوحة ..

    الشخصية الساذجة العيب فيها ان دائما هى موضع استغلال من قبل الآخرين ..

    لكن القاسية مليئة بالعيوب .. اتمنى انك تعالجي الشخصية الساذجة والطيبه عندك وتبتعدي كل البعد
    عن القسوة ..

    كل تمنياتي لج بالتوفيق والنجاح

    ردحذف
  13. مشكورة يالغالية يبيلي علاج كامل صراحة :)

    ردحذف
  14. طيب الحل ولا العلاج لهالشخصياات وين؟

    ردحذف
  15. اسم الكتاب كان تحليل الشخصيات وفن التعامل معها ..

    ما تطرق لعلاج ابداً والا لكنت ذكرته ..

    عموماً .. تحديد المشكله اول طرق علاجها ..

    اتمنالج التوفيق ..

    ردحذف
  16. انا شخصيه مستسلمه اعمل ايه

    ردحذف

رأيك يهمني .. :)